• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

مدير عام «معاشات أبوظبي» لـ «الاتحاد»

نظام تقاعدي شامل يلبي حاجات الفرد ويغطي فئات جديدة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 29 يوليو 2016

حوار: أحمد عبدالعزيز

وأشار الحمادي في حوار مع «الاتحاد» إلى أن الصندوق وضع خطته الاستراتيجية، وفق منهجية التخطيط الاستراتيجي المعتمدة من الحكومة، لتتواءم مع خطة أبوظبي، وتساهم في تحقيق أهدافها، لافتاً إلى أن الخطة تترجم رؤية الإمارة في مواصلة العمل على إقامة مجتمع واثق وآمن، وبناء اقتصاد مستدام ومنفتح عالماً ويمتلك القدرة على المنافسة.

وقال إن الصندوق يسهم في تحقيق الهدف الرابع من أهداف قطاع التنمية الاجتماعية والمتمثل في تحقيق تنمية اجتماعية تضمن حياة كريمة لأفراد المجتمع، لافتاً إلى أن أهمية نظام التقاعد تكمن في كونه إحدى ركائز منظومة الحماية الاجتماعية الرئيسية، والتي تهدف إلى تحقيق الاستقرار الاجتماعي والازدهار المعيشي للمواطنين.

وأضاف: تأتي هذه الأولوية الاستراتيجية كترجمة عملية لهذه الأهمية والتي يتم تحقيقها من خلال مجموعة مختارة من البرامج يندرج تحتها عدة مشاريع تصب جميعها في تحقيق الهدف الحكومي «تنمية اجتماعية تضمن حياة كريمة لأفراد المجتمع»، ومن خلال هذه الأولوية «سنعمل على إنشاء نظام تقاعدي شامل يلبي حاجات الفرد ويغطي كافة الفئات المنتجة في المجتمع، بحيث نضمن وجود دخل شهري مستمر لهذه الفئات عند بلوغها سن التقاعد ولأسرهم من بعدهم».

مشروع جديد

وأوضح أن الصندوق يعمل من خلال هذه الأولوية على إيجاد حلول للتحديات التي يواجها النظام الحالي مثل عدم تساوي المنافع التقاعدية للعاملين في القطاعات المختلفة، حيث إنه من أهم أهداف مشروع نظام التقاعد الجديد تحقيق المساواة والعدالة وحفظ الحقوق المكتسبة في ظل النظام الحالي، وقال: «نحن حالياً بصدد وضع مقترحات للتعديلات على النظام الحالي، وسيتم الكشف عنها فور الانتهاء منها واعتمادها من قبل الجهات المعنية. وأشار إلى أن هناك عددا من الشرائح المنتجة في المجتمع التي لا تخضع لقانون التقاعد الحالي والتي سندرس ضمها للقانون ومنها العاملون لحساب أنفسهم من مواطني الدولة، لافتا إلى أن الخطوات المتخذة في هذا الصدد تأتي وفق أهداف حكومة أبوظبي لتحقيق حياة كريمة لأفراد المجتمع، ونظام التقاعد هو ركيزة من الركائز التي تحقق هذا الهدف، فتوفير معاش تقاعدي مناسب للمواطنين وأسرهم هو أحد أسباب الاستقرار المعيشي والحياة الكريمة. وقال: «تنفيذ الخطة الاستراتيجية يتطلب تعاونا من كافة الأطراف في الصندوق، فبعد أن تم وضع الخطة الاستراتيجية وتحديد الأولويات الاستراتيجية ومؤشرات الأداء الخاصة بكل أولوية والمشاريع المدرجة تحتها، حرصنا منذ البداية على شرح الخطة الاستراتيجية لكافة العاملين في الصندوق من خلال ورش عمل يتم خلالها تعريفهم على الأولويات الاستراتيجية ومؤشرات الأداء الرئيسية لكل أولوية وتحديد دور الإدارات والأفراد في تحقيقها». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض