• الثلاثاء 05 شوال 1439هـ - 19 يونيو 2018م

تضافر الجهود لإخراج الحدث في أبهى «حلة»

خالد عبد العزيز: ماراثون زايد رسالة خير للعالم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 16 يناير 2018

القاهرة (الاتحاد)

أكد معالي المهندس خالد عبد العزيز، وزير الشباب والرياضة المصري، أن بلاده تضع كل إمكاناتها لإنجاح ماراثون زايد الخيري، وتضافرت جهود الأجهزة الرسمية والحكومية، بما فيها وزارة الشباب والرياضة، حتى يخرج الحدث العالمي في أبهى حلة، خاصة أنه يحمل اسم المغفور له بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، كما أن المصريين ينتهزون الفرصة لمشاركة الأشقاء في الإمارات الاحتفال بعام زايد، مشيراً إلى أن الإقبال الكبير من المشاركين في كل نسخة الذي يفوق كل التوقعات يعكس قيمة الماراثون، لما يحمله من اسم ومناسبة غالية على قلوب الجميع.

وأشار معاليه إلى أن الماراثون حدث تاريخي رائع في مصر، ويحظى بمشاركة الآلاف، وهو ما حدث في النسخ الثلاث الماضية، وينتظر أن يشهد السباق الذي يقام بالأقصر يوم الجمعة المقبل إقبالاً منقطع النظير، ويؤكد الماراثون على العلاقة الأبدية التي تضرب بجذورها العميقة بين مصر والإمارات، وإقامة الأحداث المتنوعة، ومنها الرياضية، على أرض البلدين الشقيقين، وآخرها كأس السوبر المصري بين الأهلي والمصري البورسعيدي باستاد هزاع بن زايد بمدينة العين، والذي شهد إقبالاً كبيراً من أبناء الجالية المصرية بالإمارات، وسط تنظيم أقل ما يوصف بأنه رائع.

وتوجه معاليه بالشكر إلى الإمارات قيادة وشعباً، للحرص على إقامة ماراثون زايد الخيري في مصر للنسخة الرابعة على التوالي، ويخصص ريعه في النسخة الحالية لمستشفى الأورمان لعلاج السرطان، وقال: إقامة الحدث الكبير في الأقصر، يعني مشاركة عدد كبير من الأجانب، وبالتالي المساهمة أيضاً في الترويج للسياحة، ودون شك أهداف ماراثون زايد الخير تتجاوز البُعد الخيري والإنساني إلى جوانب أخرى مهمة.

وأضاف: الماراثون يوجه رسالة إلى العالم، بأن العمل الإنساني والخيري الذي رسخه المغفور له بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان يتدفق دائماً لخدمة البشرية، وفي مقدمتها مكافحة الأمراض، بمختلف أنواعها.

وأكد معاليه «ماراثون زايد الخيري، لم يقتصر دوره على الجانب الاجتماعي فقط، ولكنّ له أبعاداً أخرى، يكفي أن اسم المغفور له بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، أصبح محفوراً في عقل ووجدان الشعب المصري، لأن الأيادي البيضاء لزايد الخير، والقيادة الرشيدة في الإمارات الشقيقة في كل مكان، من مدارس ومستشفيات ومدن، وكل مجالات وأعمال الخير الأخرى، ويشعر الجميع بما تقدمه من خدمات حقيقية وملموسة على أرض الواقع للشعب المصري، وهذا من أسرار ارتباط المصريين بالمغفور له بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه، وأيضاً العلاقة المتينة والأخوية بين الإمارات ومصر، وقال: مصر والإمارات شعب واحد، بل أسرة واحدة، وفي كل الصعاب تقف الإمارات بجانب مصر». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا