• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

إقالة 1700 عسكري جدد وأنقرة تطالب برلين بتسليم مؤيدين لجولين

أردوغان يخطط لوضع الجيش والمخابرات تحت إمرة الرئاسة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 29 يوليو 2016

أنقرة (وكالات)

أعلن مسؤول تركي أمس إن الرئيس رجب طيب أردوغان يرغب في وضع القوات المسلحة والمخابرات الوطنية تحت إمرة الرئاسة، في حين نسبت قنوات تلفزيونية إليه القول إن مثل هذا التغيير سيتطلب تعديلا دستوريا يحتاج لموافقة المعارضة. وتأتي هذه التعليقات بعد اجتماع للمجلس العسكري الأعلى برئاسة رئيس الوزراء بن علي يلدريم، يتوقع أن يقر تغييرات واسعة داخل القوات المسلحة بعد محاولة الانقلاب الفاشلة في 15 و16 يوليو الجاري.

وقبل ساعات من بدء الاجتماع أمس فصلت القوات المسلحة نحو 1700 من أفرادها استنادا إلى مزاعم عن دورهم في محاولة الانقلاب التي جرت ليلة 15 إلى 16 يوليو تموز والتي حاول خلالها فصيل من الجيش إطاحة الرئيس أردوغان.

وقال أردوغان الذي نجا بالكاد من القبض عليه وربما قتله ليلة الانقلاب الفاشل في مقابلة الأسبوع الماضي إن الجيش وهو ثاني أكبر جيش في حلف الأطلسي يحتاج إلى ضخ «دماء جديدة». وشمل التسريح غير المشرف نحو 40 في المئة من أميرالات وجنرالات الجيش.

في غضون ذلك، ذكرت شبكة «سي.إن.إن تورك» أن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو يطالب برلين بتسليم أنصار الداعية فتح الله جولن الذين يعيشون في ألمانيا. وعلقت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل أمس بالقول «إن ألمانيا»ملتزمة الامتثال للإجراءات الدستورية«فيما يتعلق بهذه المطالب.. يتعين علينا الالتزام بالمبادئ الدستورية في هذا الشأن».

ودعت المستشارة ميركل لضبط النفس مع التأكيد على حاجة تركيا لاتخاذ إجراءات ضد المتآمرين لتنضم بذلك إلى عدد من القادة الغربيين الذين وجهوا هذه الدعوة. وقالت في مؤتمر صحفي في برلين «في دولة دستورية، وهذا ما يقلقني وأتابعه عن كثب، ينبغي أن يحترم الجميع مبدأ التناسب». ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا