• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

الأسد يعرض«العفو»على من يلقي السلاح واتهامات لموسكو ودمشق باستخدام الذخائر العنقودية

روسيا تفتح ممرات في حلب والتحالف يفتح جبهة جديدة ضد «داعش»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 29 يوليو 2016

عواصم (وكالات)

أعلنت روسيا، أمس، أنها والنظام السوري سيفتحان ثلاثة ممرات للسكان المحاصرين في أحياء مدينة حلب المحاصرة لمغادرتها، وممرا رابعاً لمقاتلي المعارضة الراغبين في الاستسلام، في حين أعلن الرئيس بشار الأسد عفوا مشروطاً للمقاتلين الذين يلقون أسلحتهم، وذلك في وقت تحقق قواته والمليشيات الموالية لها مزيداً من التقدم في المدينة، وفي وقت يسعى التحالف الدولي إلى فتح جبهة جديدة ضد تنظيم «داعش» من جنوب سوريا، بالتزامن مع هجوم الجبهة الشمالية، في ظل اتهام من منظمة «هيومن رايتس ووتش» يؤكد أن روسيا والنظام السوري استخدما ذخائر عنقودية محرمة دولياً على نطاق واسع ضد المدنيين السوريين .

وقال وزير الدفاع الروسي سيرجي شويجو أمس: إن روسيا بالتعاون مع الحكومة السورية ستطلق عملية إنسانية واسعة النطاق في حلب لمساعدة السكان الذين باتوا «رهائن لدى الإرهابيين»، حسب تعبيره.

وأضاف أن الممر المخصص للمقاتلين المستعدين لتسليم أنفسهم سيفتح شمال طريق الكاستيلو الذي كان يشكل المنفذ البري الوحيد للمعارضة والسكان إلى الأحياء الشرقية التي تضم ما يصل إلى 400 ألف ساكن قبل أن تسيطر عليه قوات النظام والمليشيات في الأيام القليلة الماضية.

وأوضح أن فتح الممرات كان بطلب من الرئيس فلاديمير بوتين، ويهدف فقط إلى توفير الأمن لسكان مدينة حلب، حسب قوله. وكانت قوات النظام السوري أرسلت قبل يومين رسائل نصية عبر الهواتف إلى سكان الجزء الخاضع للمعارضة في حلب تدعوهم للخروج.

وتمكنت قوات النظام من السيطرة على طريق الكاستيلو شمال حلب بفضل حملة جوية نفذتها الطائرات الروسية والسورية في الأسابيع القليلة الماضية، وخلفت مئات القتلى والجرحى من المدنيين. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا