• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

افتتحت فعاليات حملة «أبوظبي تقرأ» في المراكز التجارية

أمل القبيسي: نسعى في «أبوظبي للتعليم» إلى الارتقاء بمستوى الطلبة ومخرجاتهم التعليمية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 20 أبريل 2014

السيد سلامة (أبوظبي)

افتتحت معالي الدكتورة أمل القبيسي، مدير عام مجلس أبوظبي للتعليم، فعاليات حملة “أبوظبي تقرأ” في مركز المارينا مول بأبوظبي، والتي تأتي كجزء من حملة توعوية وإعلامية متكاملة على مستوى إمارة أبوظبي وموزعة ما بين المدارس والكليات والمراكز التجارية والمكتبات العامة والحدائق والمنتزهات وكورنيش أبوظبي ومعرض أبوظبي للكتاب.

وأعربت معالي القبيسي عن بالغ شكرها وتقديرها للدعم الكبير الذي يوليه سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية لحملة أبوظبي تقرأ للعام الثاني على التوالي، مؤكدة أهمية الدور الذي أضافه سموه على برامج وفعاليات الحملة، حرصاً من سموه على الارتقاء بالإنسان والمجتمع إلى مستويات متقدمة من العلم والمعرفة.

حضر الفعالية محمد سالم الظاهري، المدير التنفيذي لقطاع العمليات المدرسية، والدكتورة كريمة مطر المزروعي، مدير إدارة المناهج، وعدد من المعلمين ومسؤولي مصادر التعلم في المكتبات التابعة لمجلس أبوظبي للتعليم.

وأضافت معالي القبيسي: إن صناعة الطالب المبدع والمتميز تبدأ من تشجيعه على القراءة وتحويلها إلى أسلوب حياة يومي، من خلال تشجيعه عليها وترغيبه بها بطرق ووسائل مختلفة وبروح عصرية وتعريفه بأهميتها في تعزيز ثقافته ومنحه فكرا مستنيرا يعزز ثقته بنفسه وينمي خياله الخصب وموارده الثقافية ويرسخ جسور المعرفة لديه مما يشجع لديه قدرات هامة في شخصيته كالقدرة على النقاش والحوار وتبادل الرأي والكتابة والتعلم مما يخلق لدينا فكرا مستنيرا وشخصا مثقفا مطلعا وواعيا، وذلك حتما يؤسس القدرات لخلق شخص قيادي يساهم في تأدية أدوار قيادية في وطنه في الحاضر والمستقبل، مشيرة إلى أن الحملة في الأساس هي تجسيد لأهمية القراءة ومخرجاتها في تكوين شخصية الفرد ومستقبل الدول.

وأضافت: “إننا نسعى في مجلس أبوظبي للتعليم دائما إلى الارتقاء بمستوى بناتنا وأبنائنا ومخرجاتهم التعليمية”، مؤكدة أن الأهداف المحورية للحملة هي القراءة للمعرفة، و لإتاحة الفرص، و للاستماع، و للإلهام”، لافتة معاليها إلى أن الهدف الأسمى هو تعزيز مهارات القراءة والكتابة لدى أبنائنا الطلبة، وذلك من خلال مجموعة من الاستراتيجيات المتمثلة في تدريب المعلمين على تشخيص مشاكل القراءة التي يعاني منها الطلاب وابتكار الحلول المناسبة لها، كذلك تحديد مصادر القراءة المطبوعة والشفوية التي تعزز مهارات القراءة لدى الطلاب، وتخصيص مدة زمنية محددة يوميا يمارس فيها الطلبة أنشطة القراءة والكتابة المتنوعة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض