• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

في مجال الكهرباء والصحة وفرص العمل..

بن دغر يثمن جهود الإمارات في اليمن

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 29 يوليو 2016

الرياض (وكالات)

ثمن رئيس الوزراء اليمني أحمد عبيد بن دغر الجهود المتواصلة التي تبذلها دولة الإمارات العربية المتحدة لدعم اليمن في كل الأصعدة والمجالات .

و توجه خلال لقائه أمس، ممثلة مؤسسة المرأة العربية في اليمن سارة عبد الله اليافعي، والتي تعد حالياً لإقامة بعض المشاريع التنموية في عدن في إطار حملة «عونك يا يمن» التي انطلقت من قِبل دولة الإمارات العربية المتحدة، بالشكر إلى قيادة الإمارات على اهتمامهم وتعاونهم غير المحدود مع أشقائهم في الجمهورية اليمنية.

كما وجه بمنح مؤسسة المرأة العربية قطعة أرض مناسبة لإقامة مشروعها الخيري الذي سيتيح فرص عمل لنساء أسر الشهداء، من خلال إنشاء مشغل كبير للملابس الجاهزة مع مركز تدريب حديث على المهن والمهارات، إضافة لبناء مستشفى تخصصي للأمومة والطفولة بسعة 100 سرير في عدن.

من جانب آخر أكد محافظ عدن اللواء عيدروس الزبيدي، أن المنظومة الكهربائية ستشهد تحسناً كبيراً مع انتهاء المهندسين والفنيين من تجهيز المولدات الكهربائية الجديدة التي قدمتها الإمارات لإنهاء الأزمة التي تمر بها المدينة.

وأضاف أثناء تفقده سير العمل في محطات التوليد أن الإمارات قدمت منذ تحرير عدن من الانقلابيين، دعماً سخياً لقطاع الكهرباء، وكان آخرها وصول مولدات كهربائية بطاقة 50 ميجاوات سيتم إدخالها تدريجيا إلى المنظومة الكهربائية وستعمل على تحسن الخدمة ورفع معاناة الأهالي في عدن».

من ناحية أخرى دشنت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي عملية توزيع طرود إغاثية على 200 من المكفوفين في مدينة المكلا في محافظة حضرموت جنوب شرق اليمن، في إطار الجهود الإنسانية التي تبذلها لرفع معاناة ذوي الاحتياجات الخاصة المتضررين من الأوضاع الراهنة .

وأفاد مشرف مشاريع الهيئة في حضرموت، شوقي التميمي، أن وفداً من الهيئة زار جمعية الضياء لرعاية وتأهيل المكفوفين وتقييم احتياجاتهم وتوزيع الطرود التي تشمل مواد غذائية وأغطية وبطانيات، لافتاً إلى أن الهيئة تبنت توزيع 400 طرد إغاثي كمرحلة أولى لذوي الاحتياجات الخاصة في مدن ساحل حضرموت.

وأكد أن الهيئة تحرص على تقديم المساعدات الإغاثية والإنسانية اللازمة إلى المتضررين الذين يعيشون أوضاعاً مأساوية منذ أكثر من عام جراء سيطرة التنظيمات الإرهابية التي تم طردها في أبريل الماضي، موضحاً أن الوفد تلمَّس احتياجات الجمعية وسبل تطويرها من أجل تقديم خدمات جليلة لشريحة المكفوفين الدارسين فيها.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا