• الأربعاء 04 شوال 1438هـ - 28 يونيو 2017م

معـارض إكسبـو العالميـة.. فرص للشراكات وعرض للإنجازات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 11 يونيو 2017

• بقلم: الدكتور سلطان أحمد الجابر

يمثل حرص والتزام دولة الإمارات على بناء وتطوير الشراكات وتعزيز آليات التعاون الدولي، أحد أهم أوجه الرؤية الإيجابية التي تسعى الدولة لمشاركتها مع العالم، كما أنه يعتبر صورة جليّة من صور الموروث الثقافي والحضاري للمجتمع الإماراتي، ويعد جزءاً لا يتجزأ من منظومة العمل الوطني لصناعة مستقبل مشرق لدولة الإمارات والمجتمع الإنساني.

فدولة الإمارات وبفضل الطاقة الإيجابية التي غرسها في جميع أفراد المجتمع الإماراتي، الوالد المؤسس المغفور له، بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه»، والتي تستمر في ظل قيادتنا الرشيدة، تمكنت من تحقيق إنجازات كبرى في جميع المجالات؛ مما ساهم في ترسيخ مكانتها الريادية على مستوى العالم.

وتجسيداً لهذه الرؤية الإيجابية وحرصاً على التواصل والتعاون مع البلدان الصديقة لتعزيز جهود التنمية، حرصت دولة الإمارات على المشاركة في معارض إكسبو العالمية لما لها من دور كبير في تعزيز النشاط الاقتصادي وتبادل ونقل المعرفة والخبرات، حيث تجمع تحت سقف واحد ممثلين عن الحكومات، والقطاع الخاص، والمنظمات الدولية، والمجتمع المدني، وتشكل منصات مهمة للقاءات الدبلوماسية، واجتماعات الأعمال، والمناقشات العامة التي لا تقف فقط عند تسليط الضوء على المواضيع الأكثر إلحاحاً في وقتنا الحاضر، بل تذهب إلى أبعد من ذلك بالتركيز على استشراف المستقبل وتحقيق التنمية المستدامة، عبر بحث آفاق تحسين البنى التحتية، وخلق فرص العمل، وتعزيز البيئة الاستثمارية.

وتتجه أنظار العالم الآن إلى العاصمة الكازاخية، حيث يقام «إكسبو أستانا 2017»، خلال الفترة من 10 يونيو إلى 10 سبتمبر تحت عنوان: «طاقة المستقبل»، لاستكشاف الآفاق المستقبلية في قطاع الطاقة وأبرز التقنيات والحلول للحصول على مصادر مبتكرة للطاقة، وفي مقدمتها حلول الطاقة المتجددة كالرياح والطاقة الشمسية، والتي أدركتها دولة الإمارات باكراً وجعلتها محوراً رئيساً في استراتيجيتها المبتكرة لتنويع مصادر الطاقة وضمان أمنها والتي تستجيب لتحديات الغد اليوم.

فدولة الإمارات سطّرت، ومنذ بداية مشاركاتها في معارض إكسبو العالمية في حقبة السبعينيات، سجلاً حافلاً بالنجاح، حيث تمكنت من ترك بصمات واضحة على فعاليات المعرض أسهمت بدور مهم في تعزيز صورتها العالمية المشرقة، والاستفادة من التجارب والخبرات والأفكار الجديدة التي لمسناها خلال مشاركاتنا المتعددة.

وسيقدم جناح دولة الإمارات في «إكسبو أستانا 2017» رؤى وتطلعات قيادتنا الرشيدة التي ترى أن بناء الدول لا يعتمد على الجوانب الاقتصادية أو التقنية أو البنى التحتية فقط، بل إنه يقوم على ركيزة أساسية هي الإنسان الذي يبقى المحور الرئيس في أي عملية تطور وتقدم، وهي الحقيقة التي ترسخت بشكل عملي في مسيرة التطور التي تشهدها دولة الإمارات، التي ترى أن الاستثمار في قدرات الإنسان وطاقاته هو الاستثمار الحقيقي لريادة المستقبل، لا سيما تفعيل طاقات الشباب ومشاركاتهم الإيجابية في المجتمع، وبالشكل الذي يتيح للأجيال القادمة رسم ملامح الغد. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا