• الأحد 28 ربيع الأول 1439هـ - 17 ديسمبر 2017م

هنأت الطلبة المتفوقين في الثانوية العامة

الشيخة فاطمة: القيادة سارت على نهج باني الدولة في توفير فرص العلم للمرأة ومشاركتها في مسيرة التنمية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 11 يونيو 2017

أبوظبي (وام)

هنأت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام، الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، أبناءها الطلبة المتفوقين في الثانوية العامة في العام الدراسي الحالي، مشيدة سموها بالمتفوقات من الطالبات اللاتي حصلن على درجات عليا، وحققن نجاحاً وتفوقاً كبيرين.

كما هنأت سموها أولياء أمور الطالبات والطلاب الذين وقفوا إلى جانب أبنائهم وشدوا من أزرهم، وهيأوا لهم الوقت والأجواء المريحة ليحققوا هذه المستويات العليا من التفوق.

وأعربت سمو «أم الإمارات» في تصريح لها في أعقاب إعلان نتائج الثانوية العامة على مستوى الدولة، عن فرحتها الكبيرة واعتزازها بنيل بنات الإمارات درجات متقدمة في هذا العام الدراسي بجميع مساراته، وقالت سموها إن هذا يؤكد أن بنت الإمارات لها شأنها الكبير إذا تم توفير الأجواء المناسبة لها.

وقالت سموها إنها تهنئ أبناء الإخوة المقيمين على أرض هذه الدولة لحصولهم على مستويات عليا من التفوق الدراسي، وهو ما يؤكد أن الأجواء المناسبة التي توفرها القيادة الرشيدة لكل من يقيم على أرض الدولة، لها دورها الكبير في تحقيق النتائج العلمية المرجوة.

وأضافت سمو الشيخة فاطمة إن المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، لم يأل جهداً في التأكيد دوماً على أن المرأة الإماراتية لها دورها الكبير في المجتمع، ولها حقها في أخذ جميع الفرص المتاحة لها في العلم والتقدم والمشاركة في مسيرة التنمية في البلاد، ولذلك كان أول من سعى إلى توفير كل ما تحتاجه المرأة الإماراتية لتحقيق طموحاتها.

وأكدت سموها أن القيادة الرشيدة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، سارت على نهج باني الدولة في توفير فرص العلم والعمل للمرأة في القطاعات كافة، فأثبتت جدارتها وتفوقها في كل ما أتيح لها من مجال، مشيرة سموها إلى أن تقلدها المناصب العليا في الدولة أكبر مثال على النجاح الباهر الذي حققته في مسيرتها.

وأوضحت سمو الشيخة فاطمة أنها تفتخر بما حققته بناتنا من نتائج علمية متفوقة في مدارسهن، وأكدت أنهن مدعوات لأن تكون سنواتهن المقبلة سنوات جد واجتهاد في الجامعة للحصول على المعارف والعلوم النافعة، وعبّرت عن ثقتها بأن بناتنا وأبناءنا يملكون من الطموح والإمكانيات والغايات النبيلة ما يمكنهم من تحقيق ذلك.

وحيت سمو الشيخة فاطمة في ختام تصريحها المرأة والأم الإماراتية لوقوفها إلى جانب أبنائها الطلبة في مسيرتهم الدراسية، حتى حققوا هذه النتائج الطيبة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا