• الإثنين 02 شوال 1438هـ - 26 يونيو 2017م

أكدوا حمايتها الشعوب بما فيها القطري

مواطنون ومقيمون: ندعم قرارات القادة لاجتثاث الإرهاب ومموليه

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 11 يونيو 2017

إبراهيم سليم (أبوظبي)

أكد مواطنون ومقيمون في الإمارات، وقوفهم خلف الإجراءات والقرارات التي اتخذتها الدولة لوقف خطر الإرهاب وفضح عملائه ومموليه، مؤكدين أن الأزمة الحالية اصطنعها وتسبب فيها النظام القطري، بعد احتضانه جماعة الإخوان الإرهابية، والميليشيات الإيرانية التخريبية.

وأضاف هؤلاء أن قطر الدولة تعاني خلايا سرطانية تتوغل داخل المؤسسات، ما أدى إلى غياب حقيقي للقرار القطري، مشيرين إلى أن الإجراءات التي اتخذتها القيادة الرشيدة، ودول التحالف العربي ضد الإرهاب، تهدف لحماية الشعب القطري ودول المجلس والأمة العربية من خطر التنظيم الدولي للإخوان الإرهابي، والخطر الإيراني، مشيدين بهذه القرارات التي تحمي أجيال المستقبل، والمحافظة على الحضارة الإنسانية.

وفي البداية، أعرب عبدالله بن عقيدة المهيري، الأمين العام لصندوق الزكاة، عن تأييده لهذا القرار، وأنه مع الحزم والعمل الجماعي في مواجهة الإرهاب، وكذلك مواجهة الشقيقة قطر، والمصارحة مع الحكومة القطرية التي وصلت إلى مرحلة يجب عدم السكوت عليها.

وقال «إن الأمور وصلت إلى الانفجار أو هي خلايا سرطانية، إنْ لم يتم محاصرتها وحبسها في مكانها والقضاء عليها، سينتشر المرض في سائر الجسد، ويسمم البدن العربي».

وأشار إلى أن حكومة قطر عمدت في المواجهة إلى استغلال الدين والجمعيات الخيرية والجماعات الإرهابية وتمويلها من أجل تفتيت الدول العربية، وزعزعة استقرارها، مؤكداً «حان الوقت لنقول للشقيقة قطر توقفي، كما أن عليها أن تدرك أن قواعد اللعبة قد تغيرت دولياً، والإدارة الأميركية تغيرت، وبدا واضحاً أن الرئيس الأميركي ترامب مصر على تجفيف منابع الإرهاب». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا