• الجمعة 28 رمضان 1438هـ - 23 يونيو 2017م

تساءلت عن أسباب بقاء قطر في زاوية المشاغبين

الصحف الأميركية: موقف ترامب يدين الإدارات الأميركية السابقة التي «غضت الطرف» عن ممارسات الدوحة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 11 يونيو 2017

واشنطن (وكالات)

واصلت الصحف الأميركية اهتمامها بقضية تمويل قطر للإرهاب والموقف العربي بمقاطعة قطر نتيجة لسياساتها التي تضر بالمجتمع الخليجي ككل، إضافة إلى الموقف الأميركي، خاصة من جانب الرئيس دونالد ترامب وإدارته حيال تمويل قطر للإرهاب.

وقد اعتبر عدد من وسائل الإعلام الأميركية والكتاب والمعلقين، أمس، أن موقف إدارة الرئيس دونالد ترامب الصريح المعترف بتمويل قطر للإرهاب يعد إدانة للإدارات الأميركية المتعاقبة ربما منذ عام 1995، التي «غضت الطرف» عن ممارسات الدوحة، حسب ما ذكر مقال في صحيفة «لوس أنجلوس تايمز». وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب قال في مؤتمر صحفي بواشنطن يوم الجمعة، إن للدوحة تاريخاً في دعم الجماعات المتطرفة، داعياً قطر إلى التوقف الفوري عن تمويل هذه الجماعات.

وفي أكثر من تعليق على الشبكات الأميركية، وافق محللون وخبراء إرهاب على التوجه ذاته بشكل أو بآخر، مكررين ما ثبت لدى الإدارات السابقة من تمويل قطر للجماعات الإرهابية ومحاولتها ترويج أن من تمولهم «معتدلين».

ويشير مقال «لوس أنجلوس تايمز» إلى أن الإدارات السابقة تساهلت مع ممارسات قطر، لكونها لعبت دوراً في محاولات إنفاذ سياسة ما سمي بـ«شرق أوسط جديد» بما تملكه من أموال طائلة وعلاقات بجماعات مختلفة.

وامتد ذلك الدور القطري من العراق إلى سوريا ومصر وليبيا وغيرها، بتمويل الإخوان والجماعات الإرهابية الأخرى، وعلى رأسها القاعدة والتنظيمات المرتبطة بها، حتى «داعش». وتتراوح تقديرات ما أنفقته قطر على دعم الإخوان وجماعات الإرهاب من مليارات عدة إلى ربما مئات المليارات من الدولارات، إذ تشير الأرقام المختلفة إلى أن تلك التقديرات تزيد بثلاثة أضعاف عن التقديرات المتواضعة. وقالت: «على سبيل المثال، يقدر ما أنفقته سوريا على الجماعات المرتبطة بالقاعدة في سوريا بنحو مليار دولار على أقل تقدير و3 مليارات دولار، حسب التقديرات المعقولة، فما بالك بأقصى تقدير!». ... المزيد