• الأحد 02 صفر 1439هـ - 22 أكتوبر 2017م

محاولات مستمرة لنشر الطائفية والإرهاب في مملكة البحرين

النظام القطري يستمر في المخططات التخريبية لإسقاط الأنظمة السياسية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 11 يونيو 2017

حوار - بسام عبد السميع

كشف المحلل السياسي البحريني أحمد البوفلاسة، عن استمرار النظام القطري في وضع المخططات التخريبية لإسقاط الأنظمة السياسية، بما يحقق للدوحة القوة والسيطرة لتكون اللاعب الرئيس في المنطقة، وذلك على حساب دماء واستقرار الشعوب العربية، مشيراً إلى أن قطر استهدفت تقويض الأمن والاستقرار في البحرين من خلال 3 ركائز، تمثلت في دعم الحراك الشيعي والإخواني والتيارات المتطرفة.

وأضاف في حوار مع «الاتحاد» أمس، أن المخططات القطرية بعد فشل الانقلاب على الشرعية والذي خططت له قطر في عام 2011 لنشر الفوضى وعدم الاستقرار في مملكة البحرين لم تتوقف، حيث دأبت قطر على التوافق مع الحركات الشيعية المتطرفة «الوفاق» تحديداً، وتوجيهها بضرورة التركيز على ملف الطائفية، بل ودعوة الأمم المتحدة للتدخل تحت ذرائع وادعاءات حماية الشعب البحريني، ووقف الانتهاكات التي تقوم بها حكومة البحرين.

وتابع البوفلاسة: «بطبيعة الحال، كل ذلك يجري بالاتفاق مع طهران، والعمل على تقديم الوفاق على أنها الممثل للشيعة بالبحرين، والجمعية السياسية الأبرز بالمنطقة، حيث حظي هذا التنسيق القطري الإيراني الوفاقي بمباركة النظام الأميركي خلال فترة أوباما، الذي فاجأ العالم، بدعوته البحرين لإشراك الوفاق واحترامها، على النحو الذي شكل صدمة للمجتمع الدولي بدعم أكبر قوى دولية لتيار متطرف يمارس العنف والإرهاب».

وقال: «شمل هذا الدعم لجميع قوى المجتمع المدني، من جمعيات ومنظمات ومراكز حقوقية ودينية وسياسية واجتماعية وتنموية، بما جعل من البحرين واحدة من أكثر بلدان العالم تمثيلاً للمجتمع المدني، وعلى النحو الذي لا يتلاءم من حجم الكثافة السكانية للبحرين». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا