• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

الانتقادات تطارد بوتفليقة رغم فوزه الساحق

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 20 أبريل 2014

رغم انتخابه لولاية رابعة بالأغلبية الساحقة حسب الأرقام التي أعلنها وزير داخليته الطيب بلعيز، مازال الرئيس الجزائري عبدالعزيز بوتفليقة يواجه انتقادات عاصفة من قبل المعارضة التي تطعن في شرعية انتخابه ومدى قدرته على تسيير شؤون البلاد لخمس سنوات أخرى. وطالب محسن بلعباس رئيس حزب التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية العلماني، الذي قاطع انتخابات الرئاسة، إلى تفعيل المادة 88 من الدستور وإعلان شغور منصب رئيس الجمهورية.

وأوضح بلعباس أن طريقة تصويته في انتخابات الرئاسة بحسب المادة 45 من القانون العضوي للانتخابات تؤكد أن بوتفليقة معاق، وبالتالي فهو مريض وعاجز عن أداء مهامه. وصوت بوتفليقة لإعادة انتخابه على كرسي متحرك ودخل عازل الانتخاب رفقة شخص لمساعدته، وهو ما يجعله تحت طائلة المادة 45 من قانون الانتخابات برأي محسن بلعباس.

وتساءلت صحيفة «الوطن» عن صحة تصويت الرئيس بوتفليقة وكيف قبل المجلس الدستوري ملف ترشحه.

ورجح محسن بلعباس عجز بوتفليقة عن قراءة اليمين الدستورية، وأنه سيكتفي بالموافقة على نص القسم بعد أن يقرأه أحد الأشخاص.

وأشار بلعباس إلى أن بوتفليقة والنظام الذي رشحه خسرا انتخابات الرئاسة بالنظر للنسبة الكبيرة للمقاطعين للانتخابات، غير أنه نوه بأن حاشية بوتفليقة هي من ربحت الانتخابات لأنها هي من ستحكم البلد.

ودعا بلعباس إلى ندوة وطنية تهدف إلى اقرار مرحلة انتقالية توافقية من شأنها أن تضع الجزائر على المسار الديمقراطي الصحيح.

وهاجمت الأحزاب الإسلامية، وهي حركتا مجتمع السلم والنهضة وجبهة العدالة والتنمية، انتخابات الرئاسة. كما باركت مقاطعة الشعب الجزائري لها، معلنة عزمها مواصلة النضال السياسي الديمقراطي.

وجدد المرشح الخاسر علي بن فليس، أمس عزمه تشكيل حزب سياسي يستهدف الإطاحة بالنظام من خلال الوسائل السلمية والشرعية.

وأعلنت عدة شخصيات على غرار الحقوقيين مقران ايت العربي وعلي براهيمي عن مبادرات للتغيير السلمي في الجزائر، في الوقت الذي أكد فيه مدير الحملة الانتخابية للرئيس بوتفليقة ورئيس الوزراء السابق عبد المالك سلال، أن الرئيس يتواجد في صحة وقادر على السير بالبلاد إلى بر الأمان. (الجزائر - د ب أ)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا