• الاثنين 03 صفر 1439هـ - 23 أكتوبر 2017م

دعم أميركي لعمليات الجيش الفلبيني في مراوي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 11 يونيو 2017

مراوي، الفلبين (وكالات)

تُقدم قوات أميركية خاصة الدعم للجيش الفلبيني الذي يخوض معارك لطرد المسلحين المتشددين من مدينة مراوي الواقعة جنوب البلاد، حسبما أعلنت سفارة الولايات المتحدة في مانيلا أمس، غداة مقتل 13 جندياً من مشاة البحرية الفلبينية في اشتباكات جديدة.

وتحاول القوات الفلبينية دحر مئات المقاتلين الذين اجتاحوا مراوي في 23 مايو، رافعين رايات تنظيم «داعش» ومتحصنين بأنفاق تقيهم من القنابل ومستخدمين أسلحة مضادة للدبابات، ومدنيين كدروع بشرية لتعزيز مواقعهم.

وأسفرت معارك شرسة أمس الأول في الشوارع بين قوات الجيش والمسلحين عن مقتل 13 جندياً، وفقاً لمتحدث عسكري فلبيني.

وقتل كذلك ولد يبلغ من العمر 15 عاماً برصاصة طائشة خلال صلاة الجمعة في مسجد بمراوي.

والقتال قد يكون الأعنف الذي شهدته مراوي ذات الغالبية المسلمة، فيما قصف سلاح الجو أحياء في المدينة دعما للقوات البرية.

وأصيب حوالي 40 جندياً من مشاة البحرية بجروح في مواجهات استمرت 14 ساعة، حسبما أفاد المتحدث باسم الجيش الكولونيل. ومع تصاعد شدة المعارك، أعلنت سفارة واشنطن في مانيلا أن قوات أميركية تقدم الدعم للجنود الفلبينيين. إلا أنها امتنعت عن إعطاء مزيد من التفاصيل لأسباب أمنية. وأفاد بيان للسفارة «بطلب من حكومة الفلبين تقدم قوات أميركية خاصة دعما للقوات الفلبينية بالعمليات في مراوي». وفر عشرات الآلاف من مراوي، وهي أهم مدينة مسلمة في البلد الكاثوليكي، فيما هز القتال الأحياء السكنية. ويعيش أكثر من 200 ألف نازح حالياً في ظروف غاية في الخطورة معرضين لمخاطر صحية مميتة، وفقا لتحذيرات أطلقتها اللجنة الدولية للصليب الأحمر الجمعة.

ويعتقد أن ألفي شخص لا يزالون عالقين في المناطق الواقعة تحت سيطرة المسلحين المتحصنين في المدينة بعد أسبوعين من اندلاع النزاع، حيث اختطفوا كاهنا كاثوليكيا وأقاموا سجنين ودمروا العديد من المباني.