• الأربعاء 04 شوال 1438هـ - 28 يونيو 2017م
  01:06    نائب وزير الخارجية الروسي يحذر من أي استفزازات في سوريا تتعلق بالأسلحة الكيماوية     

استنفار أمني والأحزاب التقليدية تنتظر هزيمة قاسية

حركة ماكرون تتأهب لاكتساح البرلمان الفرنسي اليوم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 11 يونيو 2017

باريس (أ ف ب)

تتجه الحركة الجديدة التي أنشأها الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون قبل عام نحو الحصول خلال الانتخابات التشريعية اليوم الأحد على غالبية نيابية مريحة، في حين قد تتلقى الأحزاب التقليدية اليمينية واليسارية على حد سواء ضربة قاسية.

وستنظم الانتخابات تحت رقابة أمنية مشددة مع نشر 50 ألف شرطي ودركي بسبب المخاوف من التهديدات الإرهابية. وبعد شهر من انتخابه رئيسا يبدو أن ماكرون (39 عاما) في طريقه للحصول على غالبية مريحة تتيح له تنفيذ الإصلاحات التي وعد بها أثناء حملته الانتخابية، عبر جمعية وطنية جديدة ذات تركيبة جديدة بالفعل.

وتساءلت صحيفة ليبراسيون أمس «موجة أم تسونامي؟» معتبرة أن «الناخبين يبدون مستعدين لمنح مفاتيح الجمعية لايمانويل ماكرون».

ومنحت آخر الاستطلاعات حركة ماكرون «الجمهورية إلى الأمام»، 30 بالمئة من نوايا التصويت أمام حزب الجمهوريين (يمين-20 بالمئة) والجبهة الوطنية (يمين متطرف-18 بالمئة).

كما توقعت الاستطلاعات حصول حركة «فرنسا المتمردة» بزعامة اليساري المتشدد جان لوك ميلانشون على 12,5 بالمئة ثم الحزب الاشتراكي (8 بالمئة). وقال رئيس الوزراء ادوار فيليب أمس الأول بحذر «من واقع التجربة، يتعين المضي في الحملة حتى النهاية.. الأمر ليس محسوما سلفا». ... المزيد