• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

الجيش يفقد الاتصال مع قادته في ولاية الوحدة

معارك بين القوات الحكومية والمعارضة في جنوب السودان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 20 أبريل 2014

كشف مصدر مطلع عن وقوع قتال في مدينة الرنك بولاية أعالي النيل بدولة جنوب السودان أمس الأول، حيث سيطرت قوات موالية لنائب رئيس جنوب السودان السابق وزعيم المعارضة رياك مشار جزئياً على سوق المدينة التي أخلاها المواطنون ونزحوا إلى مدينة ربك بولاية النيل الأبيض بدولة جنوب السودان، فيما نزح آخرون إلى منطقة قلي بولاية النيل الأزرق السودانية أيضاً.

ونقلت صحيفة «الانتباهة» السودانية عن محافظ مقاطعة الرنك كور شواي أن متمردي مشار قصفوا المدينة، من مواقع تمركزهم بالضفة الغربية في منطقة ود أكونة ، ما أسفر عن مقتل ثمانية مدنيين بينهم ثلاثة أطفال وثلاث نساء، وإصابة عشرين آخرين. كانت قوات مشار قد استولت مؤخراً على مدينة بانتيو عاصمة ولاية الوحدة في دولة جنوب السودان، حيث توجد احتياطيات النفط الرئيسية في البلاد.

وأعلن جيش جنوب السودان أمس أنه «فقد الاتصالات» مع قادته الذين يقاتلون المتمردين في ولاية الوحدة النفطية المهمة، حيث سيطر المتمردون على مدينة رئيسية مع تدهور النزاع الذي يجتاح البلد الناشئ.الا أن المتحدث باسم الجيش ملاك ايون قال إن الوضع «هادئ» في بلدة بور التي قتل فيها 58 شخصاً على الأقل وأصيب أكثر من 100 آخرين عندما هاجم مسلحون قاعدة تابعة للأمم المتحدة الخميس.ووصف مجلس الأمن الدولي الهجوم على القاعدة التي تؤوي آلاف اللاجئين المدنيين بأنه «فظيع» ويمكن أن يشكل «جريمة حرب».

وفي قرية الوحدة النفطية المضطربة شمال البلاد، يقاتل الجيش المتمردين الموالين لنائب الرئيس المقال ريك مشار بعد أن شن المتمردون هجوماً جديداً، يستهدف حقول النفط الرئيسية في جنوب السودان.

واستعاد المتمردون السيطرة على بلدة بنتيو الثلاثاء، حيث تحدثت قوة حفظ السلام الدولية عن انتشار الجثث في الشوارع. وقال المتمردون إن الجيش فر من بنتيو بعد تشتت صفوفه، مؤكدين سيطرتهم على كمية كبيرة من المعدات العسكرية بما فيها مدافع، الا أن الجيش نفى ذلك وقال إنه يشن هجوماً مضاداً.

وصرح الجيش من مقره في العاصمة جوبا أنه لم يتمكن من الاتصال مع القوات التي تقاتل هناك منذ الخميس. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا