• الأربعاء 24 ربيع الأول 1439هـ - 13 ديسمبر 2017م

تهميش إيران لرفضها الفكرة

مباحثات أميركية - روسية لإقامة «منطقة هدنة» جنوب غرب سوريا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 11 يونيو 2017

واشنطن (وكالات)

تجري إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب، محادثات سرية مع روسيا في محاولة لإقامة منطقة لتخفيف التوتر جنوب غرب سوريا، حيث سيتم الفصل بين القوات الحكومية والفصائل المعارضة، على أمل إنهاء الأعمال العدائية بالمنطقة، بحسب صحيفة «وول ستريت جورنال» نقلاً عن مسؤولين مطلعين على سير المحادثات.

وقالت الصحيفة إنه تم عقد اجتماعين على الأقل حتى الآن، كان آخرها قبل أسبوعين في عمان، حيث شارك فيها مسؤولون أردنيون أيضاً، بينما تأجلت جولة ثالثة كانت مقرر الأسبوع المنصرم لأسباب فنية.

وأضافت أن هذه اللقاءات جاءت عقب زيارة قام بها وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون إلى موسكو في أبريل الماضي.

ولم يصدر أي تعليق رسمي من الولايات المتحدة وروسيا على تقرير الصحيفة.

وأبقت الإدارة الأميركية على سرية المحادثات لرغبتها في إقامة اتصالات مع موسكو رغم استمرار التحقيقات في واشنطن حول التدخل الروسي المزعوم في الانتخابات الرئاسية الأميركية.

وأشارت وول ستريت جورنال إلى مخاوف كانت لدى وزارة الدفاع الأميركية «البنتاجون» من التعاون مع روسيا حول إقامة مناطق لتخفيف التوتر في سوريا، غير أن البيت الأبيض قرر أن التنسيق مع موسكو سيقرب القضاء على «داعش»، كما أن النجاح في نزع التوتر بجنوب غرب سوريا سيفسح المجال لنشر هذه التجربة إلى مناطق أخرى.

وأكدت مصادر دبلوماسية غربية ومسؤولون بالشرق الأوسط للصحيفة أن «هذه المحادثات التمهيدية السرية كانت تهدف لترسيم منطقة جنوب غرب سوريا للحد من التوتر في درعا على الحدود مع الأردن والقنيطرة، المحاذية لمرتفعات الجولان».

وتقول المصادر إن الأميركيين يتحـدثون مع الروس في هذا الموضوع بعيداً عن إيران وحلفائها، لعلم واشنطن معارضة طهران لترتيبات من هذا القبيل بهذه المنطقة القريبة من الجولان.