• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

«صيف بلادي» يواصل فعالياته المتنوعة

السويدي: الشراكة في الأنشطة لمصلحة «شباب الوطن»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 29 يوليو 2016

دبي(الاتحاد)

تتواصل أنشطة وفعاليات البرنامج الوطني للأنشطة الصيفية «صيف بلادي» في دورته العاشرة التي تأتي تحت شعار «صيف ممتع.. وجيل مبدع» وتنظمه وزارة الثقافة وتنمية المعرفة والهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة، وسط إقبال كبير من الطلبة بمختلف الأعمار والجنسيات في كافة المراكز الثقافية والشبابية والأندية الرياضية والعلمية على مستوى الدولة.

وأكد خالد عيسى المدفع الأمين العام المساعد للهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة، رئيس اللجنة العليا المنظمة للبرنامج أن فعاليات «صيف بلادي» مستمرة إلى 25 الخامس أغسطس المقبل، مشيراً إلى أن جميع المراكز والأندية المشاركة تعمل بكامل طاقتها وسط إقبال كبير من المنتسبين، وفقاً لتوجيهات معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة وتنمية المعرفة رئيس الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة.

وأعرب عن تقديره للدور الفعال الذي يلعبه الشركاء في دعم أنشطة وفعاليات البرنامج الوطني للأنشطة الصيفية وإنجاح مسيرته الحافلة، وذلك يجسد الأهداف المشتركة التي تعمل عليها كافة الجهات في خدمة الشباب الإماراتي وتنمية قدراتهم وثقافتهم العلمية والعملية، فضلا عن الدور الذي يشاركون فيه في ترجمة الرؤى الاستراتيجية المتمثلة في تعزيز الهوية الوطنية لدى الطلبة، وزيادة الوعي بأهمية الولاء والانتماء للوطن والقيادة الرشيدة.

وقال: إن اللجنة العليا للبرنامج الوطني للأنشطة الصيفية «صيف بلادي» قامت بالعمل على مد جسور التعاون بين الوزارات والجهات الاتحادية والمحلية في مختلف إمارات الدولة كشركاء استراتيجيين، لتقديم برامج وفعاليات وأنشطة تلبي طموحات الشباب، حيث يشارك في فعاليات «صيف بلادي» نحو 30 جهة من مختلف وزارات وهيئات اتحادية ومحلية وخاصة، وذلك استجابة من اللجنة العليا المنظمة للبرنامج الوطني للأنشطة الصيفية لتوجيهات معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان بضرورة التنسيق والتواصل مع الجهات المحلية والاتحادية ذات العلاقة، والتأكيد على أهمية قيام تلك الجهات بدورها في خدمة أهداف البرنامج الوطني، وضرورة تكامل وتضافر الجهود التي تبذلها جميع الأطراف في خدمة الهدف الاستراتيجي المشترك.

وأوضح خميس بن سالم السويدي عضو المجلس التنفيذي لإمارة الشارقة، رئيس دائرة شؤون الضواحي والقرى بالشارقة رئيس مجلس الشارقة الرياضي، أهمية الشراكة مع وزارة الثقافة وتنمية المعرفة، والهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة في تنظيم البرنامج الوطني للأنشطة الصيفية «صيف بلادي» معتبرا أنها ضرورة استراتيجية ومصلحة مشتركة لخدمة شباب الوطن من مختلف الجوانب. وأشار إلى وجود العديد من البرامج والأنشطة الصيفية التي يقدمها مجلس الشارقة الرياضي من خلال الأندية الرياضية لمختلف الفئات العمرية بهدف تعزيز الوعي الرياضي والثقافي لدى فئة الشباب، مؤكدا أن برنامج «صيف بلادي» يعد برنامجا استراتيجيا له أهميته في حماية الشباب واستثمار طاقتهم وتوجيهها للارتقاء بهم وبناء جيل مثقف وواع، وتقوية روح الولاء والانتماء الوطني لديهم من خلال ما يطرحه من برامج وفعاليات متنوعة سواء ثقافية وترفيهية واجتماعية وعلمية ورياضية تعود عليهم بالفائدة.

وأضاف أن إمارة الشارقة باتت رافداً أساسياً لمعظم الفعاليات والأنشطة الصيفية من مختلف الأندية الرياضية ومراكز الطفل والناشئة، إلى جانب نادي سيدات الشارقة وسجايا فتيات الشارقة، ويعود ذلك إلى الدعم الكبير الذي تحظى به شريحة الشباب من قبل صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وسمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة في الشارقة، في تأمين كافة السبل والأدوات الكفيلة برفع مستوى الشباب الإماراتي بكافة الأصعدة والاتجاهات بتوفير البيئة المثالية لقيامهم بدورهم الوطني في بناء ورفعة الدولة، لافتا إلى أن مجلس الشارقة الرياضي من خلال شراكته مع برنامج «صيف بلادي» يسعى إلى توجيه الشباب بما يتناسب مع قدراتهم وإمكانياتهم، عن طريق وضع برامج تعزز من اكتشاف المواهب وصقل المهارات وفق منهجية عمل تعتمد على إكساب الشباب المزيد من الخبرات التي تمكنهم من مواجهة الحياة العملية وفق أسس علمية مدروسة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا