• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

أهدى إنجاز المنتخب إلى محمد بن زايد

الهاشمي: لا ينافس الإمارات.. سوى الإمارات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 20 أبريل 2014

رفع عبدالمنعم الهاشمي، رئيس الاتحادين الإماراتي والآسيوي للجو جيتسو باسمه وباسم أعضاء مجلس الإدارة ومنتسبي اللعبة كافة أسمى آيات الشكر والتقدير إلى الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، راعي بطولة أبوظبي العالمية لمحترفي الجو جيتسو، عرفاناً وتقديراً لعطاء سموه غير المحدود تجاه الرياضة والرياضيين، وبصفة خاصة تجاه رياضة الجو جيتسو، التي نالها الكثير من هذا الدعم، وأهدى نجاح البطولة العالمية إلى سموه، آملاً أن يكون تنظيمهم قد نال رضاه، وأن يكون قد أضاف ولو جزءاً يسيراً لمنجزات الإمارات الرياضية، كما أهدى إلى سموه الإنجاز الذي حققه أبطال الإمارات، والذي تحقق بفضل دعم سموه الذي يمثل القوة الدافعة الكبرى للاعبي الجو جيتسو الإماراتي.

وجدد الهاشمي التأكيد على أن كل ما يقدمونه للعبة، يتضاءل أمام عطاء الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، مشيراً إلى أنه ليس أمامهم سوى المزيد من العمل والبطولات والانتصارات يحققها الجو جيتسو باسم الدولة، لأن هذا وحده هو ما يرد بعضاً من جميل الوطن، وبعضاً من جميل الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، مثمناً حضور سموه منافسات اليوم الختامي، وتسليم الحزام الأسود إلى قائد المنتخب فيصل الكتبي.

وحول النسخة السادسة لبطولة أبوظبي العالمية لمحترفي الجو جيتسو، قال الهاشمي: لسنا نحن من يتحدث عن البطولة، لكنه العالم الذي حضر إلى هنا، والإعلام الذي تابع الحدث، وأعتقد أنكم على صلة بدوائر الإعلام، تمكنكم من رصد الانطباعات، وعن أنفسنا، فنحن والحمد لله راضون كل الرضا، ونشعر أننا قدمنا بطولة استثنائية كما وعدنا من قبل، والنجاح دائماً يلهمنا المزيد.. المزيد من التطوير والمزيد من العمل.

وأضاف أن النجاح الذي تحقق يمثل مسؤولية أكبر على الاتحاد واللجنة المنظمة، لافتاً إلى أن عرفان أسرة الجو جيتسو للفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد ليس من منتسبي الجو جيتسو الإماراتي وحدهم، وإنما هو من كل من يلعب أو يدير أو ينظم بطولة في اللعبة، وهو شكر مستحق، لأنه لولا هذا الدعم ما كان هذا النجاح، ووحده دعم سمو الشيخ محمد بن زايد هو الذي صنع عالمية الجو جيتسو الإماراتي، سواء على صعيد التنظيم أو على صعيد القاعدة الثرية التي تزخر بها اللعبة حالياً، لافتاً إلى أنه في كل لقاءاته مع مسؤولي الرياضة العالمية، والذين تواجد الكثيرون منهم على هامش البطولة، ومنهم الشيخ أحمد الفهد رئيس المجلس الأولمبي الآسيوي، رئيس اتحاد اللجان الأولمبية الوطنية «آنوك» ورئيس الاتحاد الدولي، ورؤساء اتحادات دولية وآسيوية، لمس هذا التقدير لعطاء سمو ولي عهد أبوظبي، الذي كان له تأثيره المباشر على الرياضة في العالم، سواء في مجمل الرياضات أو في الجو جيتسو بصفة خاصة. وأضاف: اليوم تتضاعف المسؤولية، ونشعر أن علينا دوراً أكبر في المحافظة على استمرارية البطولة ونوعيتها وقوتها، وبفضل الدعم المستمر من سيدي الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، كان النجاح الاستثنائي الذي تحقق، وبفضله أيضاً سيتواصل النجاح بإذن الله، طالما أننا تحت مظلة سموه ونحظى برعايته ودعمه.

وعما يمكن أن تضاف إلى البطولة في قادم الأعوام استثماراً للنجاح الذي تحقق، قال عبدالمنعم الهاشمي: نتطلع من الآن، إلى تحقيق نقلة أخرى نوعية وفنية في البطولة المقبلة إن شاء الله، من خلال تحويلها إلى كرنفال احتفالي تعيشه العاصمة أبوظبي وكل الإمارات على مدار أسبوع كامل، ويتضمن فعاليات أخرى مصاحبة، وتختتم بمنافسة النخبة في اليومين الأخيرين، وتتجه الفعاليات المصاحبة إلى الجماهير والأسرة بكامل أفرادها، سواء فعاليات تراثية أو ثقافية أو معرض وفعاليات للأطفال، وقد لمسنا مدى تأثير ذلك على تحقيق معيار الجذب الجماهيري في النسخة الحالية، فمن تواجدوا في نسخة هذا العام من جماهير، يفوقون من يتواجدون في مباريات كبرى لكرة القدم، وعلينا أن نعزز ذلك، لأننا نعرف كيف جاؤوا ولماذا جاؤوا، وبالمزيد سيأتينا أكثر. وأضاف: ليس أمراً عابراً ولا هيناً أن تتواجد في أروقة البطولة 75 وسيلة إعلامية عالمية، ولو دفعت عشرات الملايين، ربما ما تمكنت من جلب هذه المحطات التليفزيونية ووسائل الإعلام والصحف، لتكتب عن الإمارات وعن أبوظبي والبطولة، وهو ما تمكن الحدث من صناعته، بعد أن تطور مع الأيام. وقال الهاشمي: لا توجد دولة في العالم بإمكانها اليوم أن تنافس أبوظبي على صعيد تنظيم بطولات الجو جيتسو، والإمارات وحدها هي التي تنافس الإمارات، ونتطلع في المرحلة المقبلة إلى أن تكون هناك زيادة في أعداد اللاعبين لتوفير احتكاك أكبر أمام نجوم منتخب الإمارات.

الجدير بالذكر أن الهاشمي، كان قد أكد في كلمته بافتتاح البطولة أمام الحضور العالمي، أن بطولة أبوظبي العالمية لمحترفي الجو جيتسو عادت في نسختها السادسة.. ليس فقط ليتنافس النجوم، ولكن لتبرهن الإمارات مجدداً أنها أرض الأمجاد والأحلام الممكنة. وأضاف: اليوم، وكما هو حالنا في كل بطولة وفعالية.. نرد الفضل إلى صاحب الفضل.. إلى سيدي الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.. راعي الرياضة والرياضيين، والجو جيتسو على وجه الخصوص، فكل ما ترونه حولكم من صنيعة يده الكريمة، وسموه وحده من ترجم كل الأحلام إلى واقع على «أرض زايد»، التي اعتادت التفوق والاستثناء. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا