• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

جعفر المظفر منسق عام الاتحاد الدولي:

2014 ستشهد انضمام كل دول القارة الصفراء لعضوية الاتحاد الآسيوي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 20 أبريل 2014

أكد جعفر المظفر نائب الأمين العام للاتحاد الآسيوي للجو جيتسو مدير العلاقات الدولية في المجلس الأولمبي الآسيوي، ومنسق عام الاتحاد الدولي للجو جيتسو أن بطولة أبوظبي العالمية السادسة للمحترفين تختلف عن كل البطولات الخمس السابقة التي حضرها في أبوظبي، مشيرا إلى أنه يعتبرها بمثابة ثورة في عالم اللعبة، وعزا ذلك للكثير من الأسباب المنطقية، على رأسها الإقبال منقطع النظير من المشاركين من كل مدارس العالم، وفي مختلف الأوزان والأحزمة، فضلا عن التنظيم الرائع، والمستوى الفني الراقي، والجوائز الكبرى، والجماهيرية العالية، التي لم تكن متوقعة بهذا الشكل.

وقال: «عملت في دول الخليج بالرياضة من 20 سنة، لكني لم أر دعما موجها لأي لعبة مثل الدعم الذي يوجهه الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة للجو جيتسو، وأعتبر أن كل من ينتمي لهذه اللعبة محظوظ بهذا الدعم، لأنه بكل بساطة تتوفر له كل عوامل النجاح والتطور».

وتابع: «اعتبارا من البطولة المقبلة في النسخة السابعة بأبوظبي ستكون اللعبة معتمدة رسميا من الاتحاد الدولي، لأننا نجحنا في حشد العالم بأبوظبي وأثبتنا لهم جميعا أننا ننظم حدثا كبيرا يشرفهم أن يكون تحت مظلتهم في النسخ المقبلة، وخلال اجتماع الاتحاد الدولي في مايو المقبل بباريس على هامش بطولة العالم التي ستقام في فرنسا، سوف نرسل نحن كاتحاد الإمارات لاعبين يشاركون هناك تحت اسم الاتحاد الدولي، وهذه أول خطوات الاعتماد، ومن بعد ذلك سوف تكون هناك خطوات أخرى مثل تنظيم بطولات آسيا، وبطولات العالم، وهذا سيسهم في اعتماد بطولتنا دوليا في الاتحاد الرسمي».

وعن قانون اللعبة الذي يطبق في الإمارات ومدى انسجامه مع القوانين الدولية المعترف بها قال جعفر: «القانون الدولي المعمول به في العالم له ثلاث لوائح هي»DO SYSTEM» و»FIGHTING SYSTEM» و»NYVASA» K» والأسلوب الأخير 95 ٪ مثل قانون ممارسة اللعبة في البرازيل، ونحن نتبع هذا النظام تقريبا، وقد ناقشنا مع الاتحاد الدولي للعبة توحيد قوانين اللعبة، وأبدى موافقته على وجود صيغة مشتركة للوصول إلى تلك الصيغة التوافقية، وأن يقوم بدور حلقة الوصل لإتمام تلك المهمة».

تجربة أبوظبي

وعن تجربته بالتواجد في أبوظبي ضمن منظومة الاتحاد الآسيوي الذي انتقل مقره للإمارات منذ شهرين تقريبا قال: أمضيت في الإمارات تقريبا شهرا وعدة أسابيع، وأنا مازلت في الاتحاد الدولي، وانتخبت نائبا للأمين العام بالاتحاد الآسيوي، وعينت مديرا للاتحاد، ومن أهم العوامل التي تدعوني للتفاؤل في اللعبة هي كثرة اللاعبين واللاعبات واتساع القاعدة، والإقبال من الدول الآسيوية على الدخول في الاتحاد الآسيوي كأعضاء، بدليل أننا في الشهر الأخير طلبت منا 4 دول في آسيا أن نسجلها ضمن أعضاء الاتحاد القارين وبذلك وصل العدد حاليا إلى 32 اتحادا، ونسعى أن تكون كل دول آسيا أعضاء في الاتحاد بنهاية العام الجاري، بما فيها اتحاد أستراليا لأننا نعتبر أنفسنا مثل اتحاد كرة القدم». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا