• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

أكد أن مشروع الجو جيتسو المدرسي انتشر في 70 مدرسة بأبوظبي خلال 5 سنوات

الظاهري: الجماهير أكسبت البطولة مذاقاً خاصاً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 20 أبريل 2014

أكد محمد سالم الظاهري نائب رئيس اتحاد الجو جيتسو المدير التنفيذي لقطاع العمليات المدرسية في مجلس أبوظبي للتعليم، «أن الجمهور كان فاكهة النسخة السادسة من بطولة أبوظبي العالمية لمحترفي الجو جيتسو، ومنحها مذاقاً خاصاً، من خلال حضوره بكثافة في صالة إيرينا، وهو الأمر الذي أكد مدى التفاعل المجتمعي مع اللعبة»، مشيرا إلى أن المكتسب الثاني الكبير هو المشاركة الواسعة من عدد غير مسبوق من دول العالم، حيث جمعت البطولة 71 دولة، بما يقترب من 1000 لاعب ولاعبة، في مكان واحد، وبناء عليه فقد أصبحت أبوظبي عاصمة الجو جيتسو في العالم، وكل من حضر هذه البطولة يتحدث عن انطباعاته الإيجابية، وشهادتهم بحسن التنظيم وسام على صدورنا جميعاً.

وقال: «أبوظبي نجحت في إبهار كل من زارها في البطولة، وتعرف الضيوف على معالمنا السياحية والثقافية والتراثية، وتجولوا بالعاصمة، وعبروا عن إعجابهم بما رأوه في بدلنا، وهو ما يسعدنا ويشرفنا، ويدعونا للتقدم بأسمى آيات الشكر والتقدير لقيادتنا الذين استثمروا في الإنسان وفي الوطن ليصبح واحداً من أجمل الأوطان في العالم».

وتابع: «من المكتسبات التي يجب أن نرصدها أيضا أننا اتحنا الفرصة أمام طلبتنا وصغارنا في المشاركة بحدث كبير يجمع كل المدارس المختلفة في اللعبة بمكان واحد، وهو ما نعتبره أفضل من أي معسكر تدريبي خارجي، حيث إنها كانت ساحة خصبة لاكتساب الخبرات من خلال منافسات عملية على أرض الواقع، وأثبت أبناؤنا أننا نملك منتخباً قوياً قادراً على حصد البطولات، وأنه استفاد من الإعداد، وانعكس ذلك عليه».

وعن المشاركة النسائية قال الظاهري: «بلاشك كانت المشاركة النسائية مميزة وأوسع نطاقا من كل السنوات الماضية، لقد نجحت شمسة حسن في الحصول على ميدالية برونزية في هذا المعترك العالمي الكبير، وبالنسبة للطالبات لدينا أعداد كبيرة حصلت على ميداليات كثيرة ومتنوعة، وبشكل عام، فقد شارك من طلاب مدارسنا نحو 1100 طالب من المستفيدين من مشروع الجو جيتسو المدرسي، ونطمح أن يكون أبناؤنا وبناتنا بذرة لشجرة مثمرة يمكنها أن تحقق إنجازات أولمبية عندما تنضم اللعبة إلى الأولمبياد في المستقبل على ضوء الجهود الكبيرة التي تبذل في المرحلة الحالية».

وقال: «نحن كاتحاد لعبة، وبالتعاون مع مجلس أبوظبي للتعليم لدينا خطة لنشر اللعبة وتأهيل الأبطال في السنوات المقبلة، ولدينا معدلات سنوية مطلوبة، ونسير بمنهج علمي مدروس نحو تحقيق هذه الخطة التي تضمن إعداد أبطال عالميين قادرين على الوصول إلى أفضل المعدلات الدولية بالنسبة للبطل العالمي».

وعن مدى تفاعل طلبة المدارس من البنين والبنات مع مشروع الجو جيتسو المدرسي قال الظاهري: البرنامج بدأ عام 2008 – 2009 بـ 14 مدرسة، ومع استمراه في مسيرته الناجحة وصلنا حاليا إلى 70 مدرسة دخلها المشروع في أبوظبي، ونجد دعماً وتشجيع كبيرين من أولياء الأمور لفئة الطلاب في المشاركة، وهناك تشجيع مماثل من معلمي الطلبة، وإدارات المدارس، وأيضا من نفس الطلبة لحبهم للعبة».

وتابع: «أجرينا بعض التحاليل على عدد من الطلبة الذين مارسوا اللعبة، ثم استمروا بها عاما واثنين وثلاثة، وفي كل عام كنا نجد أن الطالب يتحسن تعليميا وبدنيا ونفسيا وذهنيا ويتطور حتى أصبح من هو متميز في اللعبة متفوق تعليماً أيضا، وما يميزها أنها لا تحتاج إلى تدريبات معقدة وكثيرة، لان تدريباتها بسيطة، لقد تابعنا الطالب خليفة الكعبي الذي حصل على ميدالية ذهبية، وهو من المتفوقين في المدرسة واللعبة تضيف له الكثير، من حيث الثقة بالنفس، واللياقة البدنية».

وقال: في نطاق المشاركة ببرنامج الجو جيتسو المدرسي لا يوجد فارق في أعداد الطلبة والطالبات، فمعدلات الإقبال متعادلة تقريبا، ويسعدنا ذلك، خاصة أن اللعبة تحقق الصحة النفسية لمن يمارسها أو تمارسها، وتوفر لهم نمط الحياة السليم. (أبوظبي – الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا