• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

بعض الكتّاب يظنه سيفاً مسلطاً على رقبة المبدع

إرهاب النقد!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 09 أبريل 2015

تحقيق -هيفاء مصباح

على هامش الأمسيات الثقافية، وفي الكواليس التي تجمع الأدباء والكتاب تثار قضايا ثقافية متنوعة، وتطرح إشكاليات ذات طابع جدلي، من ذلك شكل العلاقة بين النقد والمبدع، حيث يتداول عدد من الأدباء فكرة مفادها أن «النقد بحاجة إلى نقد». وفي هذا التحقيق نسعى لاستطلاع آراء الأدباء والمثقفين والنقاد في العلاقة بين الطرفين، وإلى أين وصل النقد على الساحة الأدبية اليوم، وهل يقصي النقد الكاتب فيمنعه من الإقدام على عمل جديد، أم هل يقصي الكاتب النقد ويحصره في زاوية ضيقة تتعلق في حدود الرأي الشخصي، هل هناك صيغة توافقية للارتقاء بالنقد كأداة تقويميه للمنتج لا أداة هجوم في يد الناقد يشرعها بوجه الكاتب كمتّهم، وتجعل من الكاتب يقبل النقد برحابة صدر وثقة تامة بأهميته في تطوير المخرج الأدبي والمهارة الشخصية له.

سوقه غير رائج

الكاتب والأديب عبدالغفار حسين يرى أن «سوق النقد غير رائج على الساحة الثقافية المحلية»، لافتاً إلى أن «النقد الموضوعي للعمل المقدم والابتعاد عن النقد الشخصي للكاتب هو الأساس الذي يقوم عليه النقد الموضوعي»، وهو ما حرص على ممارسته كناقد للعمل هادفاً، كما قال، «إلى تقويم المنتج من ناحية المعلومة أو الفكرة أو الأسلوب».

مع ذلك، لم يكف الحرص ولم تنجح الموضوعية في أن تجنبه بعض تداعيات العمل النقدي، فتجربته الخاصة مع النقد الأدبي أسفرت عن خسرانه لعدد من الصداقات، مبدياً أسفه لأنه «لم يلق قبولا وسعة صدر من قبل صاحب المنتج الأدبي».

ضرورة وحاجة

من جهتها، ترى الدكتورة حصة لوتاه أن النقد «حاجة ضرورية تزدهر بازدهار الحركة الثقافية والفكرية، وهو عملية إعادة قراءة للمنتج بشكل متعمق». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

ما رأيك في استغلال المنابر الدينية في الشأن السياسي؟

مقبول
مرفوض
لا أعرف