• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

أكدوا حاجة الميدان التربوي للمبادرات القوية

قيادات تعليمية: تكريس للمشاركة الاجتماعية والمحافظة على الهوية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 28 يوليو 2016

تحرير الأمير (دبي)

أكدت نخبة من التربويين أن مبادرة إدخال مادة التربية الأخلاقية في المناهج والمقررات الدراسية التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، تعمل على تهذيب السلوك، وتجذير المبادئ والقيم الأخلاقية بين تلاميذ المدارس في الدولة، كما تكرس مضامين التسامح والاحترام والمشاركة المجتمعية، علاوة على أنها تؤجج روح المبادرة والتفاعل والمسؤولية المجتمعية، وتحرك مشاعر الطلبة نحو الإبداع والابتكار وعشق العلم.

وقالت فوزية غريب، الوكيل المساعد للعمليات المدرسية في وزارة التربية والتعليم: «إن دولة الإمارات ترتكز على هوية عربية إسلامية قائمة على الأخلاق النبيلة المستمدة من دين حنيف ومن عادات وتقاليد توارثها الأجيال عبر (الجينات) من الآباء والأجداد، لتصنع منظومة أخلاقية، عناصرها المحبة والتسامح والاحترام والتعاون وعمل الخير والانتماء والعطاء». وأكدت أن البيئة التعليمية الصحية تقدم دوراً مهماً وجدياً في إعداد النشء وتربيته وبناء شخصيته كي يستطيع أن يكون عنصراً مفيداً في المجتمع، وذلك من خلال دور حيوي للأسرة التي هي أساس بناء وتأسيس المجتمعات الراقية والعظيمة.

وأشارت إلى أن إطلاق ديوان ولي عهد أبوظبي، وبتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، مبادرة تدعم العملية التعليمية بمادة «مادة التربية الأخلاقية» في المناهج والمقررات الدراسية، تصنع من دون شك فرقاً كبيراً، حيث إن دعم القادة والحكومة لأي فكرة يعظم من نجاحها ويضاعف من أهميتها.

وأوضحت أن مادة التربية الأخلاقية تشمل خمسة عناصر رئيسة، هي الأخلاقيات والتطوير الذاتي والمجتمعي والثقافة والتراث والتربية المدنية والحقوق والمسؤوليات.

قال المهندس عبد الرحمن الحمادي، وكيل وزارة التربية والتعليم للرقابة والخدمات المساندة: «إن مبادرة «التربية الأخلاقية» التي وجهت بها القيادة الرشيدة تحمل معاني واعتبارات عدة ومدلولات عميقة، تتشكل أهميتها لكونها تحاكي في مضمونها منظومة القيم والعادات الأصيلة التي يتمتع بها المجتمع الإماراتي، وستساهم في ربط الطالب بهويته الوطنية وعادات مجتمعه والحفاظ على الإرث الحضاري والهوية الوطنية والثقافة الإماراتية المميزة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض