• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

10 مليارات دولار من إيران للجماعة لتسهيل سيطرتها على الشرطة والقضاء

في ذكرى 25 يناير.. فضح تآمر «الإخوان» على الدولة.. بالمستندات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 25 يناير 2016

مصطفى فهيم (القاهرة) كشفت لجنة قضائية مصرية أمس بالمستندات تآمر جماعة الإخوان الإرهابية ضد شعب مصر وتخطيطها لبيع أجزاء من الوطن في سيناء وحلايب وتحويل مصر كلها إلى وطن للجماعة وقهر الشعب وإجباره على الخضوع بالعنف وإراقة الدماء كما كشفت لجنة حصر وإدارة أموال جماعة الإخوان الإرهابية في مؤتمر صحفي عالمي بالقاهرة امس، برئاسة المستشار عزت خميس أن الدولة كانت تدار من مكتب الإرشاد ولم تحفظ أسراراً وخططت الجماعة لكسر انف جهاز الشرطة والقضاء والجيش وعزل القيادات والقضاة من أجل إحكام السيطرة على مصر. وكشفت اللجنة عن فضيحة جديدة للنظام الإيراني وتدخلاته المستمرة في شؤون الدول العربية. حيث أعلن المستشار عزت خميس رئيس اللجنة في مؤتمر صحفي أمس أن جماعة الإخوان تقاربت مع إيران عن طريق ضخ نحو 10 مليارات دولار من إيران إلى البنك المركزي المصري، كما عثر على مستندات تفيد بإنشاء جهاز أمني إخواني غير معلن هويته الحقيقية تابع لرئاسة الجمهورية المصرية وتطعيم الأجهزة الأمنية العامة بضباط ذوي توجه إخواني واحتضان ضباط الشرطة والجيش صغار السن من خلال عقد دورات تدريبية لهم لاستخدامهم في أخونة الدولة. كما تم العثور على مستندات داخل مكتب الإرشاد عبارة عن مجموعة مراسلات سرية بين مسؤولي الدولة وبين مؤسسة الرئاسة داخل مكتب الإرشاد بما يعني أن الرئيس المعزول محمد مرسي كان يرسل وثائق الأمن القومي إلى المرشد حيث عثر على مراسلات وزارة التعاون الدولي. وأكدت القوى الشعبية والسياسية في مصر أن المستندات والأيام كشفت عن زيف دعاوى الجماعة وأنها دموية وفاشية وكانت تريد أن تحول مصر إلى بحر من الدماء تهدر فيه دماء كل من يخالفهم الرأي ولا ينتمي إلى جماعتهم الإرهابية وتنظيمهم الفاشي. وقال عبدالمنعم العليمي النائب المخضرم في مجلس النواب وعضو لجنة العلاقات الخارجية إن مصر تصدت دوما لكل أعداء الإنسانية منذ الهكسوس والتتار واليوم تتصدى لجماعة وتنظيم دموي إرهابي يتخذ من عباءة الدين ستارا لأغراضه الدنيئة في الوصول إلى الحكم والسيطرة على شؤون البلاد والعباد ثم نشر أفكارهم الإقصائية وقتل كل من تسول له نفسه الاختلاف معهم وهذا القتل يتم باسم الفتاوى والدين كما يبيعون الوطن تحت شعارات زائفة من القومية والمشاركة في الأوطان فالوطن عندهم لا حدود له وهم يعتبرون الأرض «شوية تراب» يتم التصرف فيها وبيعها وإهدائها. وقال هيثم الحريري عضو مجلس النواب إن جماعة الإخوان الإرهابية كشفت عن وجهها القبيح حتى قبل أن تكتمل ثورة يناير وركبوا الثورة وأزاحوا غيرهم واقصوا كل من شارك في الثورة من الشباب عدا المنتمين لجماعتهم الإرهابية ولذلك كل المصريين يعلمون أن الإخوان اختطفوا ثورة يناير واحتكروها وقطفوا ثمارها لصالحهم فقط وركبوا دفة الحكم وساقوا الوطن إلى هاوية وإرهاب لا ينتهي وحاصروا المحكمة الدستورية والإعلام وحاولوا أخونة مفاصل الدولة وإزاحة كل من يقف بطريقهم بالإرهاب والدماء ولم يتورعوا عن استخدام كل وسائل الإرهاب. وقال ايهاب الطماوي عضو مجلس النواب إن شعب مصر كشف زيف تدين الإخوان وزيف دعاويهم القومية وأخيرا تم الكشف بالمستندات عما كانوا يخططون له لإيقاع الوطن في براثنهم تماما وإزاحة كل ما عداهم وأن تصبح مصر وطناً للجماعة الإرهابية ومنها يصدرون ثورتهم إلى جميع الدول العربية بالإرهاب والدماء ولكن جاءت ثورة 30 يونيو لتصح المسار وتعيد مصر للمصريين. وقال طارق سباق مساعد رئيس حزب الوفد إن الإخوان جماعة إرهابية لا شك في ذلك وهم لم ينتظروا وبانت نواياهم القذرة قبل أن ينفض الجمع من ميدان التحرير في يناير 2011 ولولا يقظة شعب مصر ومساندة الجيش لما استعاد الشعب المصري وطنه ولشهدنا أحداث عنف وقتلا يملأ شوارع مصر دماء ولا يمكن أن يتسامح الشعب يوما أو ينسى جرائم الاخوان. وقال ناجي الشهابي رئيس حزب الجيل إنه لولا أن وقف الجيش والشعب يدا واحدة ضد إرهاب الإخوان ومخططاتهم الدموية لكان هذا الوطن ساحة قتال وتم تمزيقه إربا وتم بيعه وإهدائه ورهن أجزاء منه وكان هدف الإخوان الإرهابيين تمزيق هذا الوطن والقضاء على جيش مصر آخر حصون العرب. واعتبر السفير عادل الصفتي مساعد وزير الخارجية الأسبق أن الإخوان أعداء الإنسانية لأنهم جماعة عنصرية فاشية لا تثق في أي أحد خارج التنظيم وأن هذه الجماعة لا تحترم الوطن وليس لها انتماء إلا لنفسها. وحذر الصفتي من أن إيران لديها أرصدة تقدر بحوالي 100 مليار دولار في البنوك الغربية كان متحفظا عليها وهناك مخاوف من استخدامها في عمليات إرهابية ما يؤدي إلى حدوث قلق كبير في المنطقة العربية. وأكد السفير حسين هريدي مساعد وزير الخارجية الأسبق إنه لن يستبق الأحداث في احتمالية أن يكون هناك تأثير إيراني سلبي على مصر ودول الشرق الأوسط وأنهم في انتظار الدور الذي ستلعبه إيران عام 2016 بعد إعلان الولايات المتحدة وأوروبا رفع الحصار عنها، مشيراً إلى كشف مستندات بضخ إيران 10 مليارات جنيه أثناء حكم مرسي وإخوانه حكم مصر من أجل السيطرة على القضاء والشرطة.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا