• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

واصل انتصاراته في الجولة الثانية لـ «آسيوية الشطرنج»

سالم عبدالرحمن يشارك 6 لاعبين في الصدارة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 20 أبريل 2014

رضا سليم (الشارقة)

تصدر الأستاذ الدولي الكبير سالم عبدالرحمن لاعب منتخبنا الوطني ونادي الشارقة للشطرنج بطولة آسيا الفردية للرجال والسيدات المؤهلة لكاس العالم للرجال بأذربيجان والمؤهلة لبطولة السيدات في سيبيريا 2015، التي ينظمها نادي الشارقة الثقافي للشطرنج حالياً بقاعته، وجاءت صدارة سالم بعد فوزه في على الأستاذ الدولي الهندي الكبير كونتي اباحجيت في الجولة الثانية للبطولة.

ويواصل لاعبنا الدولي انتصاراته للجولة الثانية على التوالي، بعد فوزه في الجولة الأولى على الأستاذ الدولي الصيني تشاو تشو هوا، ويشارك معه في الصدارة 6 لاعبين برصيد نقطتين لكل منهم وهم الهندي جوبال جي والأستاذ الدولي الكبير البنجلاديشي ضياء الرحمن ويو يانجاي والإيراني قائم مقامي إحسان والصيني يا يونجو والهندي ادهيبان بي والصيني ون يانج، واشترك في المركز الثاني 15 لاعبا برصيد 1.5 لكل منهم من أبرزهم بطل العالم السابق رستم قاسم جانوف.

وشهدت لقاءات الجولة الثانية للبطولة، الشيخ سعود بن عبدالعزيز المعلا رئيس نادي الشارقة للشطرنج وجمال عيسى المدفع أمين عام اتحاد الشطرنج وعدد من المسؤولين بالأندية الشطرنجية بالدولة.

أما عن المنافسات، فقد شهدت الطاولة الأولى تعادل الأستاذ الدولي الهندي ديب سونجاباتا مع الأستاذ الدولي الكبير رستم قاسم جانوف بطل العالم السابق والمصنف الثاني في البطولة، كما تعادل المصنف الثالث بالبطولة الهندي ساسا كيران كريشنا مع المنغولي الأستاذ الدولي الكبير بتشالين تسجاميد، وتعادل في الطاولة الرابعة الأستاذ الدولي الهندي جنجولي سريا شاكهير مع الأستاذ الدولي الصيني وينج تشن، وشهدت الطاولة السادسة تعادل الأستاذ الدولي الفيتنامي نيجايانج دو هو مع مواطنه الأستاذ الدولي الكبير نياجون ناجو ترونجوسون.

وحقق الدولي الصيني يا يانجي المصنف الرابع الفوز على الأستاذ الدولي الهندي الكبير ديفا هاف سري، وفاز الأستاذ الدولي الإيراني الكبير ضياء الرحمن على الأستاذ الدولي الهندي الكبير جيبتا ابا حجيت. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا