• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

دوري الخليج العربي ينتظر اتحاد كلباء ودبا الفجيرة في الجولة الـ 24

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 20 أبريل 2014

سيد عثمان (الفجيرة)

جاءت رياح الجولة الثالثة والعشرين لدوري الدرجة الأولى لكرة القدم، حسبما يشتهي اتحاد كلباء ودبا الفجيرة واللذان يطرقان أبواب دوري الخليج العربي دون انتظار هدايا الآخرين، لأن صعودهما إلى «المحترفين» يتوقف على أدائهما في الجولات الأخيرة،

وكان الفجيرة هو أكبر الخاسرين في الجولة بعدما نزف بملعب «النواخذة» في دبا الفجيرة نقطتين غاليتين، جعل طريقه للصعود محفوفاً بالمخاطر، ويتوقف على فوزه في المباريات الثلاث المتبقية، وتعثر دبا الفجيرة أو اتحاد كلباء، وهو الأمر الذي يعني أن قرار صعود الفجيرة ليس بيده وحده، بل لابد من مساعدة وهدايا الآخرين. وكان اتحاد كلباء هو أكثر فرق المسابقة سعادة في الجولة، لأنه «الرابح الأكبر، من جميع الأوجه، والقمة التي فقدها قبل أسابيع، بسبب الراحة الإجبارية، اعتلاها من جديد، عقب فوزه على العروبة 2-1، ليضع قدماً في «المحترفين»، ويحتاج 3 نقاط من أصل 9 نقاط ممكنة «ثلاث مباريات» بجانب أنه على مسافة 6 نقاط من اللقب، وكانت النقطة التي حصل عليها «النواخذة» و«فرسان القلعة الفجراوية الحمراء» بطعم «الشهد» لدبا الفجيرة، و«العلقم» للفجيرة، وكان دبا الفجيرة الأقرب للفوز، بعدما قدم لاعبوه واحدة من أفضل مبارياتهم هذا الموسم، ولولا براعة أيوب عمر حارس الفجيرة، لحسم دبا الفجيرة المباراة لمصلحته. والحقيقة أن الفريق صدم جماهيره بقوة، خاصة في الشوط الأول، ورغم أنه كان في حاجة ماسة إلى الفوز لتعزيز آماله في المنافسة على الصعود إلى دنيا الأضواء والشهرة، قدم أسوأ شوط على مستوى جميع مبارياته هذا الموسم، بعدما اختفى هجومه تماماً بينما وصل «النواخذة» إلى مرمى الفجيرة مراراً وتكراراً، وتحمل أيوب عمر عبء المباراة، بعدما أنقذ شباكه من وابل القذائف والانفرادات لطارق الخديم وديارا وأحمد راشد باتو والنيجيري أوتشى أوجبا. ومن العجيب أن الفجيرة كان هو صاحب المبادرة بهز الشباك، وعندما نشط اللبناني حسن معتوق في الشوط الثاني تحركت القاطرة الهجومية للفجيرة، والتي كانت معطلة بالكامل طوال النصف الأول من المباراة وسجل معتوق هدف السبق في الدقيقة 58.

ولكن القدر كان رحيماً بفريق دبا الفجيرة، لأنه لم يكن يستحق الهزيمة، ونجح في إدراك التعادل من ضربة الجزاء بتوقيع ديارا وبعدها أهدر دبا الفجيرة فرصتين إحداهما ارتطمت بالعارضة من قذيفة أحمد باتو، ليحصل دبا الفجيرة على نقطة أضاءت له معالم الطريق نحو «المحترفين»، إذ لم يعد أمامه سوى الفوز بمباراتيه القادمتين أمام الرمس بملعبه والذيد بالجولة الأخيرة في مدينة دبا الفجيرة.

ولم يبق للفجيرة سوى البكاء على اللبن المسكوب، فقد وضع الفريق نفسه في هذا الموقف الحرج، وعلق صعوده على فوزه بالمباريات الثلاث، مع تعثر دبا الفجيرة بشكل خاص، لإهداره نقطتين غاليتين باستاد الفجيرة في الجولة الماضية، بالتعادل مع الرمس صاحب المركز الحادي عشر 3-3 في مباراة تقدم خلالها 3-1 حتى الدقيقة 90، وأهدر الفجيرة فرصته في الصعود بنسبة 95%.

ومنطقياً أصبح طريق اتحاد كلباء نحو الفوز بالدرع والصعود «سالكا»، لأنه الوحيد بين ثلاثي المقدمة الذي يمكنه الوصول إلى النقطة 61 لأنه يملك الآن 52 نقطة وأمامه ثلاث مباريات أمام التعاون الأخير والخليج ومسافي.

ومن المنتظر إعلان صعود اتحاد كلباء رسمياً في الجولة القادمة، في حالة فوزه على التعاون ووصوله بالتالي إلى النقطة رقم 55، وأعلى رصيد يمكن أن يصل إليه الفجيرة الذي يملك 46 نقطة في حالة فوزه بمبارياته الثلاث الأخيرة على الذيد ودبا الحصن والجزيرة الحمراء هو 55 نقطة، ولأن لجنة المسابقات في حالة تساوي الفرق تلجأ إلى قاعدة نتائجهما في البطولة، فإن هذا يعنى أن اتحاد كلباء الذي حرم الفجيرة من 4 نقاط هذا الموسم بالفوز بهدف والتعادل 1-1، لن يكون في حاجة لانتظار نتيجة مباراتيه الأخيرتين بالمسابقة لإعلان صعوده وتكمن أهميتهما في تحديد الفائز باللقب فقط.

وبالنسبة لدبا الفجيرة الوصيف 52 نقطة من الممكن إعلان صعوده في الجولة القادمة في حالة فوزه على الرمس بملعبه، وفوز الذيد الرابع برصيد 44 نقطة أو تعادله مع الفجيرة بملعب الأخير. ويمكن للذيد أن يدخل باب المنافسة على الصعود إلى المحترفين في حالة فوزه بمبارياته الثلاث على الفجيرة والرمس ودبا الفجيرة، مع خسارة دبا الفجيرة من الرمس والذيد بآخر مباراتين له بالمسابقة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا