• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

زيادة أعداد المركبات المغادرة بنسبة 30%

إنهاء إجراءات عبور المنافذ الحدودية خلال 30 ثانية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 28 يوليو 2016

أبوظبي (الاتحاد)

أكدت الإدارة العامة لشؤون الأمن والمنافذ بالقيادة العامة لشرطة أبوظبي، إنهاء إجراءات الدخول والخروج عبر المنافذ الحدودية للدولة في زمن قياسي لا يتجاوز 30 ثانية، فيما شهدت أعداد المركبات المغادرة براً عبر المنافذ الحدودية للدولة ازدياداً خلال فترة الصيف بنسبة تتجاوز أكثر من 30% عن بقية أيام السنة، وذلك بسبب موسم الإجازات الصيفية.

وأكد العقيد عبدالله سعيد الظاهري، مدير إدارة أمن المنافذ والمطارات بشرطة أبوظبي، أن طواقم العمل في المنفذ الحدودي «الغويفات» وفرق العمل المختصة تبذل أقصى طاقاتها لتسيير إجراءات الدخول للمغادرين والقادمين للتخفيف عنهم عناء ومشقة السفر في البر، من خلال زيادة طواقم العمل والتفتيش وإنهاء الإجراءات المطلوبة على مدار الساعة وفي أقل وقت ممكن، وفي الوقت الذي يسبق موسم السفر بالبر عبر المنافذ الحدودية. وأضاف العقيد الظاهري أن منفذ الغويفات يعتبر المنفذ البري الذي يربط الدولة بالمملكة العربية السعودية ودول الجوار والمؤدي أيضاً إلى الدولة العربية الشقيقة، وتشير إحصائيات المنفذ إلى زيادة في أعداد المركبات المغادرة للمنفذ خلال موسم الصيف بنسبة تتجاوز 30% عن بقية أيام السنة، وتتنوع المركبات العابرة للمنفذ بين المركبات الصغيرة وحافلات النقل وحافلات نقل الركاب والحافلات التجارية التي تنقل البضائع سواء المغادرة إلى البلدان الخليجية والعربية الشقيقة أو القادمة، وتستعد إدارة منفذ الغويفات لهذه الفترة من خلال مضاعفة طواقم العمل لسرعة إنهاء إجراءات المغادرين للدولة في أقل وقت ممكن. ومن جانب آخر، يشهد منفذ «خطم الشكلة» الحدودي الواقع على الحدود بين مدينة «العين» وسلطنة عمان الشقيقة، حركة مرورية مكثفة طوال العام، وأكد المقدم سالم سعيد العامري، رئيس قسم شرطة منفذ «هيلي» والمكلف بمهام وواجبات رئيس مركز «خطم الشكلة» أن عدد المركبات المغادرة يصل إلى أكثر من 3000 سيارة من مختلف الأنواع من سيارات الصالون الصغيرة وسيارات النقل التجارية.

وأضاف العامري، أن المنافذ الحدودية تقدم أفضل الخدمات إلى المسافرين من تسهيل إجراءات المغادرة وتأمين سمات المغادرة أو الدخول في زمن قياسي لا يتجاوز 30 ثانية على أبعد تقدير وكذلك خلال تمرير البضائع والسيارات والأمتعة على أجهزة الماسح الضوئي «سكانر» لا يتجاوز زمن الإجراء نفس المدة، ويستقبل منفذا «خطم الشكلة ومزيد» حافلات النقل الجماعي للحجيج والمعتمرين من دولة عمان الشقيقة، واستقبالهم في خيم مكيفة مع تقديم خدمات الضيافة وتخليص إجراءات دخولهم داخل الخيم المجهزة بطواقم عمل الجوازات والجمارك، في حين يشارك في المنافذ الحدودية عدد من الشركاء مثل هيئة البيئة وجهاز أبوظبي للرقابة الغذائية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض