• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

نظمها مركز الإمارات للسياسات

خيارات «دول التعاون» لمواجهة التهديد النووي الإيراني في ورشة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 08 أبريل 2015

أبوظبي( وام) ـ

أبوظبي (وام) ـ

واصل مركز الإمارات للسياسات ورشة العمل التي بدأت فعالياتها أمس الأول تحت عنوان «أمن الخليج.. تهديدات جديدة واستراتيجيات قديمة» والتي يشارك فيها نخبة من أهم الخبراء العسكريين وصانعي السياسات في المنطقة لتبادل الرؤى والسيناريوهات للتعامل مع التهديدات المحتملة. وخصصت الورشة فعاليات اليوم الثاني لمناقشة قضية التهديدات غير التقليدية لأمن الخليج حيث ركز هذا المحور على التهديد النووي القائم من إسرائيل وايران ودول أخرى تمتلك التكنولوجيا والأسلحة النووية مع تحليل مدى خطورة هذا التهديد وكيفية مواجهته من خلال الاستراتيجيات والسياسات التي تتبناها دول «مجلس التعاون» وحلفاؤه.

وركز هذا المحور على التهديدات الأمنية من جانب إيران خاصة التهديد النووي وناقش الخيارات المختلفة المتاحة لدول «مجلس التعاون الخليجي» للرد على التهديد النووي الإيراني بما في ذلك تطوير قدرات ردع وقتال محلية - إقليمية تعمل بأكبر قدر ممكن على تجنب خطر نشوب صراع.

وناقش الحضور أمن الفضاء الإلكتروني في الخليج والتهديدات التي تواجهه في المنطقة والفرص والخيارات المختلفة المتاحة لدول «مجلس التعاون» لتحسين أمن فضائها الإلكتروني.

وفي نهاية جلسات اليوم الثاني ونهاية المؤتمر تم تخصيص جلسة للخلاصات والتوصيات التي قدمها المشاركون.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض