• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

بنك المعلومات

فيتامين سي والنزيف الدماغي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 20 أبريل 2014

يقول الباحث ستيفين فاني «بيّنت النتائج أن نقص فيتامين ‏سي يعتبر عاملاً مسبباً للإصابة بالسكتة المخية النزفية، إضافة إلى ارتفاع ضغط الدم وتناول المشروبات الكحولية والوزن الزائد». ويمكن أن يؤدي تناول المواد الغذائية الغنية بفيتامين C إلى تخفيض خطر الإصابة بالنزيف الدماغي. ويؤكد العلماء الفرنسيون، أن تناول مواد غذائية غنية بفيتامين C مثل الحمضيات والفلفل والفراولة وغيرها، يؤدي إلى تخفيض خطر الإصابة بالنزيف الدماغي.

يوم الصحة العالمي لعلاج النواقل

سلطت منظمة الصحة العالمية في يوم الصحة العالمي الموافق السابع من أبريل من كل عام الضوء على بعض النواقل المعروفة الأكثر شيوعاً - مثل البعوض وذبابة الرمل والبق والقراد والقواقع – والتي تعتبر مسؤولة عن نقل مجموعة واسعة من الطفيليات والعوامل الممرضة التي تهاجم البشر أو الحيوانات؛ فالبعوض - على سبيل المثال – لا ينقل الملاريا وحمى الضنك فقط، بل ينقل أيضاً داء الفيلاريات اللمفي والشيكونغونيا والتهاب الدماغ الياباني والحمى الصفراء. كما أن الالتزامات المتجددة في السنوات الأخيرة من جانب وزارات الصحة، والمبادرات الصحية الإقليمية والعالمية - وبدعم من المؤسسات والمنظمات غير الحكومية والقطاع الخاص والمجتمع العلمي - قد ساعدت على خفض معدلات الوقوع والوفيات الناجمة عن بعض الأمراض المنقولة بالنواقل

والنواقل هي كائنات حية تنقل العوامل الممرضة والطفيليات من شخص أو حيوان مصاب إلى آخر. والأمراض المنقولة بالنواقل هي علل تسببها هذه العوامل الممرضة والطفيليات لدى التجمعات البشرية. وهي غالباً ما توجد في المناطق الاستوائية والأماكن التي فيها إشكالية في الحصول على مياه شرب وأنظمة صرف صحي مأمونة.

إن المرض المنقول بالنواقل الأكثرَ فتكاً – وهو الملاريا - قد تسبب فيما يقدَّر بـ 660 ألف حالة وفاة في عام 2010. وكان معظم هؤلاء من الأطفال الأفارقة. لكن المرض المنقول بالنواقل الأسرع نمواً في العالم هو حمى الضنك، حيث ازداد وقوع المرض 30 ضعفاً على مدى السنوات الـ 50 الماضية.

آلام الدورة تخفف الانتباه عند المرأة

تعد آلام وتقلصات الدورة الشهرية من أكثر المشكلات شيوعاً بين السيدات، والتي تتسبب في كثير من الأحيان في الشعور بعدم الراحة والغثيان. إلا أن الأبحاث الطبية الحديثة تشير إلى دور هذه التقلصات في تقليل حدة ذكاء المرأة أو قدرتها على التركيز إذ توصلت الأبحاث التي أجراها مجموعة من العلماء البريطانيين إلى أن الألم يقلل من الأداء المعرفي للأشخاص، ويقلل من نتائج الاختبار، حيث إن التقلصات التي تتعرض لها السيدة شهرياً تقلل على المدى الطويل قوة انتباهها، ليتراجع أداؤها في الاختبارات.

كما توصل العلماء البريطانيون بجامعة «باث» البريطانية إلى أن السيدات اللواتي يعانين بانتظام من شدة التقلصات أثناء هذه الفترة، يصبحن أقل قدرة على القيام بمهارات، الكمبيوتر مثلاً، فضلا عن تراجع مستوى الانتباه بينهن، حسبما ذكرت صحيفة «تيليجراف» البريطانية. (بيروت - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا