• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

قدمتها «أفضل مصممة أزياء» مصرية

فساتين سهرة ترفل بخامات مترفة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 20 أبريل 2014

ماجدة محيي الدين (القاهرة)

فازت مصممة الأزياء الشابة زينة حسني بلقب «أفضل مصممة لأزياء السهرة وأثواب الزفاف» في مسابقة «فاشن رن واي»، التي أقيمت، مؤخراً بمصر. وتميزت بالتصاميم الناعمة والأفكار المبتكرة، فضلا عن جرأتها في اختيار اللون الذهبي المطرز بخيوط السيرما المؤكسدة ليكون هو لون ثوب العروس.

أساليب الحياكة

اعتمدت زينة على خامات مترفة وغير تقليدية لتصنع مجموعة رائعة من السواريهات تظهر فيها العناية الفائقة والحرفية العالية لفنون الخياطة الراقية من حيث أساليب الحياكة اليدوية والتشطيب، فضلا عن البساطة التي تضفي على الموديلات أنوثة ورومانسية لافتة.

وعن خطواتها الأولى في عالم الموضة والأناقة، تقول زينة «منذ طفولتي أعشق الموضة والأزياء وكنت أصمم لنفسي، وأنفذ بيدي العديد من القطع وتمنيت الالتحاق بإحدى الكليات المتخصصة لدراسة تصميم الأزياء، ولكن فوجئت برفض كبير من والدي الذي قال لي إن هذا المجال محفوف بالمخاطر ومن الأفضل الحصول على مؤهل جامعي، وبعدها دراسة تصميم الأزياء حتى يتاح لي العمل في أي مجال، وتظل الأزياء هواية». وتتابع «استمعت لنصيحته وفور تخرجي من الجامعة بسوريا قررت الالتحاق بإحدى الأكاديميات المتخصصة في الموضة في الخارج، لكنه رشح لي أكاديمية الموضة الإيطالية بمصر، وبالفعل التحقت بها. وبعد انتهائي من الدراسة على مدار عامين رشحتني الأكاديمية لأشارك بمجموعتي الأولى في مهرجان الموضة والجمال الذي أقيم لأول مرة بمصر».

وتضيف «فوجئت بالصدى الكبير للمجموعة والتي ضمت أفكاراً متنوعة اعتمدت فيها على ذوقي الشخصي، فأنا أميل للبساطة وأفضل أن تبدو المرأة ساحرة ورومانسية، ولا أفضل دمج عدة ألوان في ثوب واحد، بل أجد أن اللون الواحد يظهر حركة القماش والتصميم بشكل أفضل، مشيرة إلى أنها تفضل ألوان الأسود والأحمر والأزرق والذهبي. وتؤكد أن اختيار الخامات المترفة الفاخرة عنصر أساسي في نجاح الموديلات لأن الأقمشة الزهيدة الثمن تفقد الفستان رونقه وجماله، ومهما بذل فيه المصمم من جهد تظهر عيوب في النسيج أثناء الحياكة أو التطريز. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا