• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

قراءة في عروض يومها الأول

مواهب شابة مكللة بالأزهار تلتقي على بساط «فاشن فورورد 2014»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 20 أبريل 2014

من خلال تظاهرة فنية لافتة احتفلت بصناعة الموضة والأزياء في الإمارات، احتضنت لؤلؤة الخليج مدينة دبي الساحرة الأسبوع الماضي، مشهد التصميم الأهم في الشرق الأوسط، لتحتفي بموسمها الثالث من فعاليات الموضة «فاشن فورورد»، بمشاركة نخبة من المصممين الواعدين من العرب والآسيويين والأجانب، الذين استعرضوا من قلب «مدينة الجميرا»، ملامح من مبتكراتهم، وإبداعهم، ورؤاهم الخاصة لاتجاهات الموضة العالمية للمواسم المقبلة.

أزهار البياتي (دبي)

عبر عروض شائقة لتشكيلات مختلفة الطراز من خطي الملابس الجاهزة والهوت كوتور جاءت احتفالية الموضة للعام 2014، بأنماط متعددة ومتنوعة الأشكال، تعّبر في مجملها عن تفاوت متباين للمصممين لناحية التصميم والتنفيذ، فبينما حقق البعض قفزات ناجحة وعروض جديدة بكل المقاييس على المنصات، لم يرق أداء البعض الآخر لمستوى الحدث، ولكن بالمحصلة كان الموسم الثالث لفاشن فورورد، حافلا بالحماس والإثارة والتشويق.

وعلى مدار ثلاث أمسيات متتاليات، رسم هذا الحدث التفاعلي صورة كلية عن نهج قطاع الموضة المتنامي في دبي، ليحتفي اليوم الأول بمجموعة محددة من المصممين من المواهب الصاعدة، من خلال عروض «ستارج»، التي جمعت هذه المواهب الشابة في فئة الملابس الجاهزة، كما قدمت دار أزياء «كيج» عرضاً من الأزياء المعاصرة، من تلك التي تتميز بالخفة والبساطة، وتناسب أجواء الصيف وأوقات الاستجمام، منها بعض الفساتين القصيرة، والبنطلونات الفضفاضة التي غلب عليها اللون الأسود.

وقدمت دار أزياء «ذي إمبيرور 1688»، التي تعود لثلاثة مصممين إيرانيين هم الأخوة «غلكار»، تشكيلة متنوعة من الأزياء النسائية والرجالية، ظهرت بنفحات جلية من الأناقة الكلاسيكية، ولكن بمخرجات أكثر عصرية وحداثة، حيث تميزت قصاتهم بخطوط مستقيمة، وتفاصيل ناعمة مؤطرة بحواف جلدية، كما ظهر عندهم طراز الفستان الحريري المستوحى من قصة القميص الرجالي، مع عدد من الفساتين والجوبات القصيرة، وبعض البنطلونات التي تعلوها سترات رسمية بأكمام طويلة، مع فيونكات زينت الأعناق، والكثير من المعاطف القصيرة المزررة من الأمام، بحيث اتسمت كامل المجموعة بنمط من البساطة والإثارة العفوية في الشكل والطراز.

وقدم المصمم اللبناني جان لويس ساباجي باقة ملونة من الأزياء، تميزت بدقة التنفيذ والخياطة، ولكنها جاءت بأفكار مبتكرة وقصات تتسم بالجرأة والتكلف، كما تميز عدد منها بزينة شبيهة بأوراق الورود وبراعم الأوركيد والجوري، حاملة معها استشراقات مستلهمة من وحي الربيع وزهوره المتفتحة، رسمها المصمم الواعد بحرفية ومهارة، فيما جعل بعض قطعه وموديلاته تتطاير أثناء الحركة والمشي بأجنحة شفافة.

ومن فنون الفسيفساء استوحت المصممة الواعدة لمياء أسوداري تشكيلتها الخاصة من الأزياء، مستعرضة شطحات بدرجات الأزرق شكلت نجمات ثمان على الطراز الإسلامي التقليدي، زخرفت بعناية وإبداع على مساحات القماش، مستعرضة عدداً من الفساتين القصيرة من الشيفون المطبوع، التي تتنفس نسمات صيفية ونفحات من الحرية والانطلاق، مع بعض من البنطلونات الضيقة المستقيمة، وقمصان شفافة مبتكرة، بالإضافة إلى أطقم كلاسيكية بسترات مشغولة بالكامل بالباييت الناعم طعمّت بنجوم الفسيفساء.

ختام راق

جاء اختتام اليوم الأول بعرض نهائي للمصمم الفلبيني «إزرا»، والذي كان عرضاً مركزاً على طراز فن الخياطة الراقية وملابس السهرة «الهوت كوتور»، مظهراً عبرها نماذج متعددة الأفكار والاتجاهات. تباينت فيما بينهـا حســب نوعيـــة الخامة ونمط القصة، منطلقاً من موجة شـيفونية شفافة من الفساتين «الماكسي» المخصرة بأحزمة معدنية، ليلحقها بأنماط أخرى من الدانتيلات البيضاء المشـغولة بزخرفة من الشك الأزرق، مسدلا الستار على العرض باستعراض أنيق لقطع مثيرة من فساتين الزفاف.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا