• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

بن حلي: قمة نواكشوط علامة فارقة في العمل العربي المشترك

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 28 يوليو 2016

القاهرة (وكالات)

قال نائب الأمين العام لجامعة الدول العربية السفير أحمد بن حلي أمس، إن قمة نواكشوط شكلت علامة فارقة في العمل العربي المشترك، معتبراً أن من أهم إنجازاتها هو «الحفاظ على دورية انعقادها».

وأوضح بن حلي في تصريح للصحفيين، «القمة العربية اهتمت بإبراز القضية الفلسطينية، وأنها ما زالت جوهر القضايا العربية مهما كانت الظروف والأولويات».

وأشار إلى أن هناك أفقاً لتحرك دولي، «لكن لا بد من تحرك عربي للدفع بالتحرك الدولي لدعم القضية الفلسطينية»، منوها بأن هناك دوراً كبيراً مناطاً باللجنة الرباعية العربية بهذا الشأن.

وقال إن القمة العربية أيدت «المبادرة الفرنسية» لعقد مؤتمر دولي للسلام قبل نهاية العام الحالي، لافتا إلى أن الدول العربية ترى ضرورة أن يكون هناك سقف زمني لعملية المفاوضات، وإيجاد آلية دولية لمتابعة تنفيذ ما يتم الاتفاق عليه في المؤتمر الدولي.

ولفت إلى أن القيادة الفلسطينية أبلغت القمة العربية بأنها على استعداد لاستقبال قوات حفظ سلام على أراضيها من المجتمع الدولي، أو حتى من حلف شمالي الأطلسي لضمان الأمن بين فلسطين وإسرائيل «حال تحقيق الانسحاب الإسرائيلي من الأراضي الفلسطينية المحتلة».

وفيما يتعلق بموضوع الأمن القومي العربي، قال إن القمة العربية أظهرت رفضها لأي تدخلات من دول الجوار، مشيرا إلى إصدار قرار برفض التدخلات الإيرانية في الشؤون الداخلية للدول العربية، وكذلك الأمر فيما يتعلق بالانتهاكات التركية في شمال العراق.

وعن مكافحة الإرهاب، أشار بن حلي إلى أن قرار للقمة العربية يطالب الأمين العام للجامعة العربية بالدعوة إلى عقد اجتماعات لوزراء الداخلية والعدل والتعليم وبقية الوزارات المعنية لوضع خطة شاملة لمكافحة الإرهاب «في العقل والفكر قبل المواجهة الأمنية». وذكر أن إعلان نواكشوط تطرق للأوضاع في سوريا وليبيا والعراق، وضرورة إعادة الدور العربي للعب دور محرك ورائد في هذه القضايا التي تقوم الأمم المتحدة بدور لحلها، وعدم تجاهلها بأي حال من الأحوال.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا