• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

دشنت مشروعاً لإعادة تأهيل شبكة صرف صحي في عدن

«الهلال» تدعم صحياً 3 آلاف أسرة في حضرموت

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 28 يوليو 2016

حضرموت، عدن (الاتحاد، وام)

افتتح وفد هيئة الهلال الأحمر الإماراتي مركزاً صحياً في مديرية شحير في حضرموت بعد استكمال أعمال صيانته وتأثيثه بكامل التجهيزات والأدوات، وذلك في إطار المشاريع الصحية الهادفة لمساعدة السكان على استعادة عافيتهم بعد الأحداث الأخيرة التي شهدتها محافظتهم. وأكد الوفد خلال حفل أقيم بمناسبة إعادة تأهيل وتشغيل المركز في مرحلته الأولى أن المشروع الحيوي يأتي ضمن مشاريع كثيرة يعمل «الهلال» على تنفيذها على أرض الواقع لإعادة تأهيل البنية التحتية في حضرموت، مشيراً إلى أن هذا المشروع يكتسب أهمية حيوية كبيرة كونه يقع في منطقة لا يوجد فيها أي مستشفى أو مركز صحي بخلاف هذا المركز.

وأوضح أن إعادة افتتاح هذا المشروع الحيوي يأتي تجسيدا للاهتمام الذي توليه الإمارات العربية المتحدة وقيادتها الرشيدة لتحسين الأوضاع الإنسانية بصورة عامة والصحية بصفة خاصة لأبناء حضرموت وتعزيزا للمبادرات التي تضطلع بها هيئة الهلال الأحمر لتخفيف معاناتهم ودعم قدراتهم لمواجهة الظروف التي يعيشونها. وأكد أن مشاريع ترميم وصيانة المرافق الصحية ما هي إلا حلقة في سلسلة المشاريع التنموية التي ستنفذها الهيئة في حضرموت لتحسين أوضاع سكانها الإنسانية وتلبية متطلباتهم وتوفير الحياة الكريمة لهم.

وتجول وفد الهلال الأحمر في أقسام المركز، واطلع على تجهيزات الصيدلية والمختبر وقسم الطوارئ والأجهزة المتوفرة فيه والأدوية والمستلزمات الطبية، واستمع إلى شرح من مديره فايز محمد العوبثاني عن الخدمات التي سيقدمها للمرضى. وأعرب العوبثاني عن شكره للإمارات ممثلة بهيئة الهلال الأحمر على كل الجهود المقدرة التي تبذل لإعادة تأهيل البنية التحتية في حضرموت والمركز الصحي بمنطقة شحير والذي يخدم أكثر من ثلاثة آلاف أسرة يبلغ عدد أفرادها 15 ألف نسمة في مساحة جغرافية تقارب 20 كيلو مترا مربعا.

من جهة ثانية، تعتزم هيئة الهلال الأحمر إعادة تأهيل شبكة الصرف الصحي في مدينة الشيخ عثمان بمحافظة عدن ضمن جهودها لدعم عمليات البنية التحتية والمرافق الخدمية في اليمن. وأوضحت أن المشروع يشمل إعادة تأهيل 25 ممراً خلفيا من خلال تصفية الممرات وترميم غرف التفتيش وتركيب أغطية خرسانية مسلحة للغرف. مشيرة إلى أن المشروع يشمل كذلك إحلال واستبدال مجموعة من خطوط الصرف الصحي القديمة في مختلف شوارع المدينة ومنها حلب والأزهر ويافا والسلفي والمصعبين.

وأكدت الهيئة أهمية المشروع في تخفيف المعاناة من مستنقعات المجاري التي تمثل مصدرا لأمراض قاتلة للمواطنين والمقيمين في المدينة والأحياء القريبة منها. ويتضمن المشروع في مرحلته الأولى تأهيل شبكة المجاري قسم /‏‏A/‏‏ إضافة لشارع المصعبين /‏‏D/‏‏ في مديرية الشيخ عثمان.

ولم يجر على شبكة الصرف الصحي في مدينة الشيخ عثمان أي إحلال أو تجديد منذ العام 1997 الذي شهد استبدال نظام الصرف الصحي المفتوح في الممرات الخلفية إلى نظام صرف صحي مغلق. غير أنه ومنذ عام 2000 وحتى الآن لم يتم تنفيذ أي أعمال تصفية أو صيانة للممرات، ما جعلها عبارة عن مكب للقمامة والنفايات وبؤرة لانتشار الأمراض والأوبئة. وأفاد مدير المديرية أحمد المحضار بأن شبكة المجاري متهالكة وقديمة وبحاجة ماسة لإعادة بنائها وتأهيلها، ونتمنى من الأهالي التعاون ومساعدة العمال في إنجاز هذه المشروع الحيوي والهام.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا