• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

المصادقة على قانون يرفع قيمة الأموال المقدمة للشركات الصغيرة

ارتفاع حجم القروض غير المصرفية في أميركا بعد اتساع نشاط «مصارف الظل»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 20 أبريل 2014

ترجمة: حسونة الطيب

بدأت مصارف الظل في أميركا في كسب التأييد من قبل الجمهور وأصحاب القرار، في وقت تمت فيه المصادقة على مشروع قانون يقضي برفع حجم القروض المقدمة للشركات الأميركية الصغيرة. وبينما قلصت السلطات من نسبة الفائدة الميكانيكية المسموح بها للبنوك الكبيرة في أعقاب الأزمة المالية في البلاد، تخطط أيضاً بالسماح لمجموعة من الآليات الاستثمارية المنافسة، المعروفة باسم «شركات تنمية الأعمال» التي تمثل الطرف النقيض، بمزاولة نشاطها.

وحققت هذه الشركات نمواً متصاعداً خلال السنوات القليلة الماضية، في وقت يبحث فيه المستثمرون عن أصول ذات عائدات ربحية أكبر، بينما أحجمت البنوك التقليدية عن تقديم أنواع معينة من القروض.

وفي غضون ذلك، تمكنت هذه الشركات من نيل إعجاب المسؤولين الذين يعتبرون هذه الآليات كوسائل فعالة لتقديم القروض للشركات الصغيرة والمتوسطة، لكنها واجهت في الوقت نفسه انتقادات شديدة، كأعضاء في قطاع يتسم بالنمو، ومكون من مؤسسات غير مصرفية أقل تنظيماً تعمل في تقديم القروض.

ويقول ليونارد تانينباوم، المدير التنفيذي لمؤسسة فيفث ستريت للإدارة، التي تعمل في تقديم الاستشارات لاثنين من شركات تنمية الأعمال المعروفة: «من المؤسف أن يطلق الناس عليها نظام صيرفة الظل وهذا اسم غير مناسب، خاصة وأنها تعمل على جسر الفجوة الموجودة في النظام المصرفي».

وظهرت هذه الشركات لحيز الوجود في العام 1980، على ضوء قرار أصدره الكونجرس يهدف إلى إيجاد طرق جديدة لتقديم التمويل للشركات. وبات في مقدور هذه الآليات الاستثمار في أصول مختلفة من القروض إلى الدين الفرعي، في الوقت الذي تقوم فيه بدفع ضريبة قليلة أو لا تدفع أبداً. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا