• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

بعض طالبي اللجوء يعانون من اضطرابات عقلية، وثمة تحذيرات من احتمال تجنيد الإرهابيين لهم أو تحولهم للتطرف بسهولة

ألمانيا.. لاجئون ومخاطر أمنية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 28 يوليو 2016

أنطوني فايولا، ستيفاني كريشنر - برلين

عندما تدفق آلاف اللاجئين إلى أوروبا من دول الشرق الأوسط التي تمزقها الحروب، قدمت ألمانيا المأوى والمساعدات. بيد أن موجة جديدة من العنف تعرض للخطر أكبر دول أوروبا الغربية من حيث عدد السكان. وكانت أحدث الهجمات، تفجير طالب لجوء سياسي قنبلة في حقيبة ظهر معبأة بمقذوفات معدنية في مدينة «آنسباخ» البافارية مساء الأحد الماضي، بعد أن تم رفض طلبه، وأعلن ولاءه لتنظيم «داعش»، ووصفته السلطات بأنه «انتحاري». وبعد أن تم رفض دخوله إلى حفل لموسيقى البوب بسبب عدم حصوله على تذكرة، فجر الشاب البالغ من العمر 27 عاماً القنبلة بالقرب من ملهى ليلي، ما أسفر عن مقتله وجرح 15 ماراً، من بينهم ثلاثة في حالة حرجة.

وكان ذلك الهجوم الدموي الرابع على الأراضي الألمانية في نحو عشرة أيام، وهو ما يؤجج مخاوف الألمان الذين كانوا يشاهدون عن بعد الإرهاب يضرب دور الجوار.

ونفذ مراهق ألماني من أصل إيراني، يعاني اضطراباً أكثر الهجمات الدموية، في حادث إطلاق النار يوم الجمعة الماضي أمام أحد مراكز التسوق، وهو ما أسفر عن مقتل عشرة أشخاص، من بينهم المهاجم. وعلى الرغم من ذلك تورط ثلاثة لاجئين سياسيين من سوريا وأفغانستان في هجومين آخرين، وتم وصف اثنين من المهاجمين بأنهم موالون لتنظيم «داعش».

وعلى الرغم من أن الأغلبية العظمى من المهاجرين مسالمون وفي حاجة حقيقية للملاذ الآمن، يؤجج العنف الجدل الوطني هنا، إذ كيف يمكن لدولة تعاني أجهزتها المخابراتية من حالة ضعف نسبية، السماح باستقبال آلاف من طالبي اللجوء السياسي، من دون خطة محكمة لإدارة التبعات المحتملة؟

وقال «جويدو شتيانبيرج»، الخبير في شؤون الإرهاب لدى المعهد الألماني للشؤون الأمنية والدولية: «إنني أدعم المهاجرين السوريين بصورة مطلقة، لكن الحكومة الألمانية قللت من شأن المشكلة»، مضيفاً: «إن طالبي اللجوء يعانون من اضطرابات عقلية وتعرضوا لأحداث قاسية، ومن ثم يتصرفون بطرق أصبحت غريبة تمام على دولتنا».

وفي أعقاب الهجمات، أضحى المسؤولون يحذرون من احتمال تجنيد بعض من طالبي اللجوء أو تحولهم للتطرف بسهولة. ووقع هجوم يوم الأحد الماضي بعد أن أصاب طالب لجوء أفغاني، يبلغ من العمر 17 عاماً، خمسة أشخاص في هجوم ببلطة داخل أحد القطارات البافارية، ونشر تنظيم «داعش» فيديو له. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا