• الأحد 28 ربيع الأول 1439هـ - 17 ديسمبر 2017م

تصنع التاريخ الزائف بـ «ميداليات مشبوهة»

قطر..قرصان التجنيس

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 10 يونيو 2017

دبي (الاتحاد)

تسعى الرياضة القطرية على مدار السنوات العشر الأخيرة على صناعة تاريخ زائف بميداليات مشبوهة، حيث دأبت خلال السنوات الماضية، على تجنيس اللاعبين من كل الألعاب، للعب باسمها في البطولات، وتحقيق ألقاب وميداليات زائفة في كل البطولات العالمية والقارية والعربية والخليجية.

وتحولت الحكومة القطرية إلى قراصنة لخطف المواهب من الدول العربية والأجنبية، مستغلة حالة الفقر التي يمر بها اللاعبون، ورغبتهم في الخروج من هذه الحالة من خلال إغرائهم وخطفهم بمنحهم الجنسية القطرية، مقابل ملايين الدولارات، للعب باسم قطر في البطولات العالمية، سواء في الألعاب الفردية أو الجماعية، مثل كرة القدم واليد والسلة وألعاب القوى، وهو الأمر الذي رفضته اللجنة الأولمبية الخليجية ومجلس وزراء الشباب والرياضة الخليجي، خاصة أنه يتنافى مع الميثاق الأولمبي، وطالب بوضع شروط للتجنيس غير الممنهج من المسؤولين القطريين، في الوقت الذي دخل عدد من الاتحادات العربية في قضايا مع قطر بسبب سرقة المواهب لتجنيسها.

ويكفي أن قائمة منتخب قطر لكرة القدم يشهد وجود لاعبين من 12 دولة في القائمة، وأبرزهم الثنائي المصري أحمد علاء الدين وأحمد عبد المقصود، وخليفة أبوبكر من السنغال، وبيدرو ميجويل كوريا من البرتغال، وعمر باري من غينيا، وسباستيان سوريا من أوروجواي، والثنائي أيمن ليكومنت وكريم بوضياف من فرنسا، والثنائي لويز مارتن ورودريجو تاباتا من البرازيل، وعلي أسد الله من البحرين، وماجد محمد من السودان، ومحمد مونتاري من غانا، وبوعلام خوخي من الجزائر، وإبراهيم ماجد من الكويت.

وتأتي عروض التجنيس القطري عن طريق ضم اللاعبين إلى الفرق القطرية، ومن ثم منحهم جنسية «العنابي»، ويعد لخويا والسد هما الأكثر تعاقداً مع اللاعبين حاملي الجنسية القطرية من الدول الأخرى، حيث يضم الفريقان 5 لاعبين مجنسين.

وفي بطولة العالم لكرة اليد التي استضافتها الدوحة، عام 2015 كان الهجوم على التجنيس القطري أشد، بعدما وصل المنتخب إلى النهائي وخسر من فرنسا، ونشر موقع «سي إن إن» تقريراً عن فضائح التجنيس القطري، وأيضاً نشرت صحف فرنسية، حيث ذكرت صحيفة «لوموند» الفرنسية قبل المباراة أن فرنسا لن يواجه في تلك المباراة منتخب قطر، وإنما فيلق من مرتزقة يرتدون قميصاً باللونين الأبيض و«العنابي» ومرسوم عليه عبارة قطر. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا