• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

الفعالية جسدت مشاعر الولاء والانتماء للوطن

شباب وأطفال يرفعون شعار «شكراً خليفة» تعبيراً عن محبتهم لقائد المسيرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 13 يناير 2014

فاطمة عطفة (أبوظبي) - «شكراً خليفة».. عبارة تحمل المحبة والفخر والوفاء، كتبها شباب وأطفال وعائلات على لوحة في حديقة الخالدية مساء الجمعة الماضي، حيث اجتمعوا تحت هذا الشعار، كنوع من العرفان والوفاء لمقام صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله.

وجاءت هذه المبادرة من جمعية أصدقاء البيئة التطوعية، لتشارك عائلات من مجتمع متنوع، ارتدوا جميعهم زياً موحداً من اللون الأخضر الذي يرمز إلى البيئة، وطبعت عليه صورة رئيس الدولة مع عبارة «شكراً خليفة».

هكذا كانت الأجواء في حديقة الخالدية بين شارعي الشيخ زايد الأول، والخليج العربي، إذ كان الجميع يتسابقون على توقيع يحمل الشعار ذاته، وهم يعبرون عن فرحهم بطرق متعددة، بعضهم يلقون القصائد يعربون فيها عن مشاعرهم الوطنية ومحبتهم للقيادة الرشيدة، ومنهم من دعوا بدوام العزة والأمن والأمان والازدهار للإمارات الحبيبة.

وبهذه المناسبة يقول الفنان التشكيلي محمد ديوب الذي اصطحب معه عائلته ليكتب مع الجميع «شكراً خليفة»: هذه الفعالية تأتي تعبيراً عن الانتماء للوطن ومحبة بالقيادة، وهي تحمل رسالة شكر إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، ومن ثم اختيار هذه الحديقة العامة، في إمارة أبوظبي، وتأتي مشاركة أصدقاء البيئة من قبل العائلات والأطفال كنوع من الاحتفاء بقائد المسيرة، حيث تم تخصيص قمصان لهم طبع عليها شعار «شكراً خليفة، وهو يعني ترسيخ هذه المناسبة في نفوس الأطفال والناشئة إلى جانب الكبار الذين أرادوا أن يقولوا شكراً لدولة الإمارات.

وتقول سماح إحدى المشاركات: إن وجود الأطفال مع الأهل في حديقة الخالدية هو دليل على الاهتمام بالحضور إلى الأماكن التي تمثل البيئة الطبيعية من أشجار النخيل وغيرها وتؤكد «شكراً خليفة»، لأنه غمرنا برعايته الكريمة، في هذا البلد المليء بالإنجازات الكثيرة، والذي نشعر فيه بالأمن والأمان. وتتوافق معها في الرأي مرام مجدي التي تضيف: «شكراً خليفة» الذي قاد الإمارات العربية المتحدة لكي تنافس بإنجازاتها حتى صارت من أفضل دول العالم، ونحن نفتخر بها على كل الدول.

وتتابع: بعض الأطفال الذين أصروا على أن يزودوني بأسمائهم، وبعض عبارات الشكر والمحبة والوفاء التي كتبوها بكلمات عفوية صادقة مثل: «شكراً سيدي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، أمل البلاد وعزها، أدام الله لكم طول العمر.

ويعجز لساني عن تقديم أسمى وأرق آيات الشكر والعرفان لسموكم الكريم، فنحن نشعر كأننا نعيش في بلدنا الذي أحس فيه بكياني، «هذه الكلمات من توقيع أحمد حمدي، وعبد الرحمن، ودانة حمدي، وحسن صالح الجيلاني، وصالح الجيلاني، ومحمد مجدي عمار، ومرام مجدي». وفي ختام هذه الاحتفالية، ألقى بعض الأطفال قصائد حب في الإمارات.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا