• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

الحكم القضائي يرفع «فولكس فاجن» والإيرادات تهبط بـ«تويتر»

«نيكي» يقفز بعد حزمة تحفيز وأوروبا تتعافى

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 28 يوليو 2016

عواصم (رويترز - د ب أ)

أغلق مؤشر نيكي القياسي لأسهم الشركات اليابانية الكبرى مرتفعاً أمس بدعم من تقارير تحدثت عن أن رئيس الوزراء شينزو آبي سيعلن حزمة تحفيز اقتصادي قيمتها 265.30 مليار دولار. وأغلق نيكي مرتفعاً 1.7% إلى 16664.82 نقطة. وكان المؤشر قفز نحو 2.7% إلى 16821.43 نقطة في وقت سابق من الجلسة. وقال آبي، إن الحكومة ستعد حزمة حوافز تتجاوز قيمتها 265 مليار دولار لإنعاش الاقتصاد حسبما ذكرت تقارير إعلامية على الرغم من أنه لم يتضح بعد حجم المبالغ التي سيتم صرفها لتعزيز النمو بشكل مباشر.

وزاد مؤشر توبكس الأوسع نطاقاً 1.1% إلى 1321.67 نقطة في حين صعد مؤشر جيه.بي.إكس-نيكي 400 بنسبة 1.2% إلى 11887.23 نقطة. من جهة أخرى، ارتفعت الأسهم الأوروبية في التعاملات المبكرة أمس بقيادة قطاع السيارات في الوقت الذي صعدت فيه أسهم عدد من الشركات مثل مجموعة إل.في.إم.إتش للسلع الفاخرة وبيجو الفرنسية بعد إعلان نتائج الأرباح.

وصعد مؤشر ستوكس 600 الأوروبي 0.6% في الوقت الذي زاد فيه مؤشر يوروفرست 300 لأسهم الشركات الأوروبية الكبرى 0.4%.

وقفز سهم إل.في.إم.إتش 5.8% بعدما فاقت مبيعاتها من الأزياء والمنتجات الجلدية التوقعات في الربع الثاني من العام بدعم من الطلب القوي في الولايات المتحدة وتحسن التجارة في آسيا باستثناء اليابان. ويتجه السهم نحو تسجيل أكبر ارتفاع يومي منذ فبراير 2015.

وزادت أسهم كريستيان ديور 4% وأسهم كيرينج 2.9%. وتصدرت أسهم قطاع السيارات قائمة القطاعات الرابحة حيث ارتفعت 2.4% بعد نشر تقرير جيد من شركة بيجو الفرنسية التي قفز سهمها 7.5%.

وربح سهم فولكسفاجن 2.9% بعد تسوية بقيمة 14.7 مليار دولار لفضيحة التلاعب في قراءة انبعاثات عوادم السيارات التي تعمل بوقود الديزل من إنتاج الشركة في الولايات المتحدة بما يزيح عقبة قانونية أخرى من أمام الشركة، إذ أعطي أحد القضاة الاتحاديين الشركة الموافقة المبدئية على إعادة شراء ما يصل إلى 475 ألف سيارة. غير أن سهم شركة باسف المتخصصة في الكيماويات هبط 3% بعدما أعلنت الشركة انخفاض أرباح الربع الثاني من العام.

وكان مؤشر فايننشال تايمز 100 البريطاني فتح مرتفعاً 0.3% وكاك 40 الفرنسي وداكس الألماني 0.7%. في المقابل تراجعت أسهم «تويتر» بأكثر من 10% في ساعات ما بعد التداول أمس الأول بعد أن سجلت الشركة نمواً في الإيرادات أضعف من المتوقع خلال الربع الثاني. وقالت الشركة إن إيرادات الربع الثاني بلغت 602 مليون دولار، بزيادة قدرها 20% عن الفترة نفسها من العام الماضي.

لكن نمو إيرادات الشركة جاء أقل من توقعات المحللين، وتراجعت الأسهم إلى 31ر16 في ساعات ما بعد التداول. وأوضحت الشركة أن إيرادات الإعلانات، وهي أهم مصدر للإيرادات بالنسبة للشركة، زادت في الربع الثاني بنسبة 18% إلى 535 مليون دولار. وكانت إيرادات الإعلانات قد زادت خلال الربعين الماضيين بنسبة 37% و48% على التوالي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا