• الإثنين 02 شوال 1438هـ - 26 يونيو 2017م

تونس: نحقق في تمويل قطر للإرهاب في ليبيا عبر أراضينا

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 10 يونيو 2017

ساسي جبيل (تونس)

قال وزير الدفاع التونسي، فرحات الحرشاني في تعليقه على تصريحات المتحدث باسم الجيش الليبي بخصوص قيام عقيد في الاستخبارات القطرية يعمل بتونس بتحويل أموال للإرهابيين بليبيا، إن هناك تحقيقات سيتم فتحها للتثبت من هذه التصريحات.

وأكد الحرشاني أمس، على هامش اختتام الدورة الاستثنائية الثانية الخاصة برؤساء التحرير ووسائل الإعلام الوطنية، أنه سيتم تتبع كل ما من شأنه أن يمس من أمن تونس.

وكان المتحدث باسم الجيش الليبي، أحمد المسماري قد اتهم خلال مؤتمر صحفي قطر بتمويل الجماعات الإرهابية في ليبيا، وذلك بعد قرار كلّ من الإمارات ومصر والسعودية والبحرين وليبيا وغيرها من الدول قطع العلاقات مع قطر على خلفية اتهامها بدعم الإرهاب.

وفي الإطار نفسه، تفاعل التونسيون، الذين مازالوا ينتظرون إماطة اللثام على قضية اغتيال الزعيم شكري بلعيد، مع هذه التقارير، مطالبين بفتح التحقيق من جديد ورفع القضية لأعلى وأكبر المحاكم الدولية، وتوجيه الاتهام المباشر لقطر، وهم يدركون أن قطر وخلال السنوات الماضية، ظلت تحشر نفسها في شؤون أغلب الدول العربية، عبر دعمها لجماعات متشددة، للقتل ولنشر الفوضى والإضرار بالأمن القومي العربي.

كما أن التونسيين مازالوا يتذكرون اتجاه أصابع الاتهام إلى الدوحة، بعد عملية اغتيال الزعيم النقابي التونسي شكري بلعيد، مباشرة بعد تأكيده في تصريحات صحفية لامتلاكه معلومات وحقائق خطيرة عن دخول أطراف مشبوهة، للتراب التونسي عبر سيارات قطرية رباعية الدفع مجهزة بمعدات متطورة، من النوع الذي منحته الدوحة للحكومة التونسية.

ويشار إلى أنه وبعد إلقاء مكتب التحقيقات الفيدرالي الأميركي (إف بي أي) القبض، في وقت لاحق، على الإرهابي أبو أنس الليبي، اعترف بعد استجوابه بأن الاغتيالات السياسية التي كانت تحدث في تونس، وأهمها قضية اغتيال السياسي شكري بلعيد، تورط فيها عبد الحكيم بلحاج الذي كان ينسق مباشرة مع راشد الغنوشي رئيس حركة النهضة التونسية، بعلم وتأييد من قطر.

وفي ذات السياق كان النائب التونسي منجي الرحوي قد اتهم قطر بالضلوع في جريمة مقتل بلعيد وهو ما ذهب إليه الأمين العام المساعد لحزب الوطنيين الديمقراطيين، محمد جمور، الذي أكد وجود دلائل على تورط قطر في المسألة، كما اتهم جمور دولة قطر بالوقوف وراء عملية اغتيال بلعيد بالتعاون مع أطراف تونسية قريبة من حركة النهضة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا