• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

عزة النفس

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 25 يناير 2016

عزة النفس من الصفات الراقية التي يتحلى بها الشخص ولا يتحلى بها إلا الأقوياء، والعزة تعني أن يترفع الإنسان عن كل المواضع التي تقلل من قيمته ومن قيمة نفسه، فهي صفة العظماء ولا يتحلى بها إلا أصحاب المبادئ الذين يعيشون مئات السنين لأجل أن يموتوا بكرامة وعزّة بين الناس، والعزة عكسها الوضاعة والوضيع الذي يقبل ويُهان بأي شيء فهي صفة الضعفاء، والعزة ليس لها علاقة بالكِبر أو التكبر فهي فقط احترام النفس عن المهانة وتكون ممزوجة بالتواضع، والعزة بمعناها الأصح أن يبتعد الإنسان عن كل شيء لا يليق بنفسه العزيزة، وعزة النفس تعطي جمالاً لصاحبها وفخراً ووقاراً بين الناس وتعطي مكانة في نفوس الآخرين وفي قلوبهم فهي الوقار الذي يتحلى بها الشخص ويحترمه كل من يشاهده وينشرح له العظماء والكبار من الناس، ومن يتحلون بعزة النفس أشخاص تعرفهم من سيماهم لأنهم يتقمّصون ويأخذون هذه العزة من خالقهم ويستمدونها منه لأن الله هو القوي، فعزيز النفس يحفظ ماء وجهه فلا تجد على وجهه الذلة أو الخضوع، ولا يبذل عرضه بين الناس، فهو لا يقبل أن يشغل نفسه مع أي شخص إن كانت هناك إهانة لنفسه، ولا يمشي إلا بما يرضي قلبه وعقله، ويتحرر من رق الهوى وذل الطمع، فعزة النفس هي مرآة للنفس التي يحملها الشخص.

محمد أسامة - أبوظبي

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا