• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م
  06:09     مصدران: منتجو النفط المستقلون سيخفضون الإمدادات بنحو 550 ألف برميل يوميا في اتفاق مع أوبك        06:15    أ ف ب عن مصدر أمني: مقتل 20 جنديا يمنيا في انفجار عبوة داخل معسكر في عدن    

إبراهيموفيتش:

رفضت عرض «بيكهام» من أجل «مورينيو»!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 28 يوليو 2016

أنور إبراهيم(القاهرة)

كشف النجم السويدي زلاتان إبراهيموفيتش النقاب عن رفضه عرضاً مغرياً من صديقه النجم الإنجليزي ديفيد بيكهام للانضمام إلى ناديه في الدوري الأميركي ومؤسسته الرياضية في مدينة ميامي، وذلك من أجل عيون نادي مانشستريونايتد وصديقه البرتغالي جوزيه مورينيو الذي سبق أن دربه في نادي انترميلان الإيطالي.

وقال إبراهيموفيتش في حديث حصري لموقع «جول» الفرنسي: «ديفيد بيكهام صديقي وطلب مني أن ألعب لناديه في ميامي ولكنني اعتذرت إليه، وقلت: ما زلت أريد تحقيق أشياء مهمة مع مانشستر يونايتد، وإن كنت في الوقت نفسه أكن كل التقدير والاحترام للدوري الأميركي لكرة القدم.. ومع ذلك فإن كل شيء ممكن».

وعلى الرغم من ارتباطه بمدربه السابق مورينيو، إلا أن إبراهيموفيتش لا يستبعد مع ذلك احتمالات الرحيل إلى الجانب الآخر من المحيط الأطلنطي في مستقبل قريب. وقال: «لا أستبعد اللعب يوماً ما في الدوري الأميركي». وأضاف: «بمجرد رحيلي من باريس سان جيرمان تلقيت عروضاً كثيرة، وأعلم أن بعض أندية الدوري الأميركي كانت مهتمة بالتعاقد معي، ولكن إزاء عرض (الشياطين الحمر)، والعمل مع مورينيو كان من المستحيل الرفض».

ويعلم «إبرا» أنه سيكمل في أكتوبر القادم الخامسة والثلاثين من عمره، إلا إنه يرى أن لحظة الاعتزال لم تحن بعد. وقال: «لدي عقد مع مانشستر يونايتد، وأشعر بأنني في (فورمة) ممتازة، بل أشعر في حقيقة الأمر بأنني قادر على اللعب حتى الأربعين.. ولكن من المستحيل التنبؤ بالمستقبل».

جدير بالذكر أن البعض كان يراهن على رحيل إبراهيموفيتش للدوري الأميركي أو الصيني عقب انتهاء عقده مع النادي الباريسي، إلا أنه خالف التوقعات، ولحق في نهاية المطاف بمدربه وصديقه جوزيه مورينيو، ووقع عقداً لمدة سنة مع اليونايتد. يبقى أن نعرف أن ديفيد بيكهام لديه مؤسسة تحمل اسم «ميامي بيكهام يونايتد» في مدينة ميامي الأميركية، وأنه كان قد اشترى قطعة أرض لبناء ملعب لمباريات كرة القدم بعد أن استحوذ على حقوق أحد فرق الدوري الأميركي في ميامي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا