• الخميس 02 ذي الحجة 1438هـ - 24 أغسطس 2017م
  09:11     مقتل ثمانية وفقد الكثيرين في مكاو بسبب الإعصار هاتو         09:12     العفو الدولية: القذائف تنهال على مدنيي الرقة "من جميع الجهات"     

مقعدان للفجيرة وواحد لخورفكان بين أوائل الدولة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 10 يونيو 2017

فهد بوهندي (الفجيرة)

حصدت إمارة الفجيرة التي اعتاد طلبتها وطالباتها على حجز مقاعدهم سنوياً بين صفوف أوائل الصف الثاني عشر بمساريه المتقدم والعام، مقعدين، حيث حقق الطالب محمد عدوان صبحي «الأردن» من مدرسة حمد بن عبدالله الشرقي، المركز السابع في المسار المتقدم بنسبة مئوية بلغت 99.7%، وقال الطالب في لقاء خاص مع «الاتحاد»: «الفضل في هذا النجاح والتفوق يعود إلى والدي، وأني أشعر بفرحة كبيرة جداً لتحقيق هذه النتيجة المرضية، ولأنني استطعت أن أدخل السرور على أفراد أسرتي، خصوصاً والدي ووالدتي، وأشكر دولة الإمارات التي قدمت لي الدعم لاستكمال تعليمي وتحقيق أعلى الدرجات».

وقال عدوان صبحي، ولي أمره: «أنا فخور جداً بابني محمد، لقد أدخل السرور والبهجة إلى قلبي، وقد جاء هذا الإنجاز نتيجة جهود سنوات وتعب، كما أنني لا أنسى فضل شعب الإمارات وقيادة الإمارات التي سخرت لنا كل ما نحتاج من استقرار وأمن ساعدنا على الاهتمام بأبنائنا ليحققوا هذه الإنجازات العلمية».

وحققت الطالبة دنيا إيهاب أحمد وفيق (مصر) نسبة 98.9%، وقالت: «فرحتي اليوم لا توصف، وعلى الرغم من أني كنت أتمنى تحقيق مركز أفضل، إلا أنني سعيدة جداً بهذا الإنجاز، وأود أن أتوجه بالشكر لكل من ساعدني ووقف إلى جانبي وأهدى هذا النجاح إلى والدي ووالدتي وجدتي التي كانت تدعمني معنوياً بشكل كبير، وجميع أفراد أسرتي الذين لولاهم لما حققت هذا النجاح، وأتمنى أن أكمل تعليمي في مجال الإعلام في دولة الإمارات التي هي وطني الثاني».

ومن جهته، قال إيهاب أحمد، والد الطالبة دنيا: «أنا سعيد جداً، وكلي فخر بما حققته ابنتي من نجاح يرفع الرأس، وممتن لدولة الإمارات وقيادة الإمارات التي ولدت ابنتي فيها، وتعلمت فيها، واليوم تحقق نجاحاً مبهراً على أرضها، شكراً لبلدنا الثاني».

وحصلت الطالبة ميرة جمال بوهندي على المركز العاشر في المسار العام بنسبة 98% من مدرسة الباحثة البادية الثانوية للبنات في خورفكان، وقالت: «فرحتي اليوم تعانق السماء، وهذا الإنجاز ليس ثمرة هذا العام فقط، وإنما هو تتويج لتفوقي طوال أعوام الدراسة، وكنت أتطلع لتحقيق أعلى من هذا المعدل، ولكن الحمدلله الذي أنعم علي بهذه النتيجة التي أثلجت قلوب كل من حولي أمي وأبي وأسرتي وزميلاتي».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا