• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

جرائم تجتاح مدينة تستضيف «المونديال»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 19 أبريل 2014

أدى إضراب لرجال الشرطة في إحدى ولايات البرازيل في انتشار جرائم عنف في ثالث أكبر مدن البلاد قبل أقل من شهرين من استقبالها أعدادا غفيرة من المشجعين القادمين لمشاهدة مباريات بكأس العالم لكرة القدم، الأمر الذي يعزز المخاوف بشأن قدرة الحكومة على فرض الأمن خلال الحدث الرياضي. وقالت حكومة ولاية باهيا أمس الأول: «إن 22 شخصا على الأقل قتلوا داخل وحول مدينة سلفادور بشمال شرق البلاد، بعد أن دخل رجال شرطة الولاية في إضراب صباح الأربعاء الماضي للمطالبة بتحسين الأجور ومزايا أخرى، وهو ما دفع الحكومة الاتحادية لإرسال قوات من الجيش لاستعادة النظام».

وذكرت وسائل إعلام محلية أن أعمال نهب وقعت في بعض محال السوبر ماركت والمتاجر بوسط سلفادور، وقالت: «إن 21 شخصا آخرين قتلوا في مدينة فيرا دي سانتانا ثاني كبرى مدن الولاية. ودفعت أعمال العنف العديد من ملاك المتاجر في سلفادور، وهي من أبرز الوجهات السياحية في البرازيل للاستمرار في إغلاق محالهم أمس الأول، مع استمرار غياب رجال الشرطة عن الشوارع، في تحدٍ لحكم محكمة بعودتهم لعملهم. وتستضيف المدينة ست مباريات في كأس العالم التي تنطلق في يونيو المقبل، منها إحدى مباريات دور الثمانية ومباراتا إسبانيا حاملة اللقب مع هولندا، وألمانيا مع البرتغال. (برازيليا - رويترز)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا