• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

فرنسا.. التتويج يخفف من وطأة الخروج الأوروبي

سان جيرمان يصارع ليون على لقب كأس الرابطة الليلة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 19 أبريل 2014

يمني باريس سان جيرمان وليون النفس، بتعويض خروجهما القاري عندما يلتقيان اليوم على ملعب «استاد دو فرانس» في باريس في المباراة النهائية لمسابقة كأس الرابطة الفرنسية لكرة القدم. وودع سان جيرمان الذي يسير بثبات نحو الاحتفاظ بلقب الدوري، مسابقة دوري أبطال أوروبا من الدور ربع النهائي عندما أهدر تقدمه على تشيلسي الانجليزي 3-1 ذهابا بسقوطه إيابا صفر-2، فيما خسر ليون في ربع نهائي الدوري الأوروبي أمام يوفنتوس ذهاباً وإياباً.

وأحرز ليون لقب المسابقة مرة واحدة عام 2001 وخسر 3 مباريات نهائية أعوام 1996 و2007 و2012، فيما توج باريس سان جيرمان بلقبها 3 مرات حتى الآن أعوام 1995 و1998 و2008. وتأهل سان جيرمان على حساب نانت 2-1 بهدف في اللحظات الأخيرة لنجمه السويدي زلاتان إبراهيموفيتش، وليون على حساب تروا 2-1. وتأتي المباراة بعد ستة أيام من فوز ليون على فريق العاصمة 1-صفر في الدوري على ملعب جيرلان.

ويدرك لاعبو المدرب لوران بلان المتوقع تتويجهم الأسبوع المقبل بلقب الدوري، أهمية احراز كأس الرابطة، لتحسين نتائج الموسم الماضي تحت إشراف المدرب الإيطالي كارلو انشيلوتي عندما حصل الفريق المملوك قطريا على لقب «ليج 1». وعلق لاعب الوسط يوهان كاباي على الأسبوع الصعب لسان جيرمان: «كان أسبوعاً صعباً.. يجب أن نتابع المشوار.. لدينا فرصة الحصول على لقب.. هي مسابقة مختلفة ولا شك بأن اللاعبين مصممون لإحرازه».

وخاض سان جيرمان آخر مواجهاته من دون هدافه السويدي زلاتان إبراهيموفيتش الذي يخضع للعلاج في السويد لإصابة عضلية في فخذه عانى منها في مباراة تشيلسي. وفي ظل غياب الهداف البارع تأثر هجوم سان جيرمان كثيراً، ولم ينجح الأوروجوياني أدينسون كافاني بتعويض الفارق، إذ خسر هذا الموسم أربع مباريات من أصل 5 غاب عنها المهاجم السويدي الفارع الطول.

واستأنف سان جيرمان تدريباته الأربعاء الماضي، قبل مواجهة ليون اليوم في نهائي كأس الرابطة الفرنسية، وسط غياب مدربه لوران بلان لأسباب شخصية تفتح الباب للكثير من التكهنات بشأن مستقبل بلان مع الفريق، حيث تبدو الرؤية ضبابية بعد الخروج من دور الثمانية بدوري أبطال أوروبا أمام تشيلسي علاوة على الخسارة من ليون في الدوري المحلي.

وقد تلعب النتيجة أهمية في القرار الذي سيتخذه بلان بشأن تمديد عقده مع النادي الباريسي، إذ يبقى له موسم واحد، وأعلن رئيس النادي القطري ناصر الخليفي رغبته بتكملة المشوار مع مدرب بوردو ومنتخب فرنسا السابق. وقال الخليفي في تصريح من الدوحة لصحيفة «لوباريزيان» نشرته الأربعاء الماضي: «أنا مندهش للغاية بقراءة التعليقات المختلفة بخصوص مدربنا لوران بلان، المسألة سهلة جداً، إنه مدربنا اليوم وأنا أصر على أنني أريد بقاءه».

يذكر أن بلان (48 عاما) انضم الى باريس سان جرمان مطلع الموسم الحالي خلفا للإيطالي كارلو انشيلوتي الذي انتقل إلى تدريب ريال مدريد الإسباني. ووقع بلان عقداً حتى عام 2015 يتضمن بنداً للتمديد حتى 2016. وكان بلان أعلن السبت الماضي أنه سيرد «بعد 10 أيام على الاقتراح الذي تقدم به المسؤولون عن النادي لتمديد العقد».

من جهته، يعاني ليون من إصابات وإيقافات في صفوفه، وبرغم فوزه على سان جيرمان في الدوري لا يزال في مركز بعيد عن طموحات حامل اللقب بين 2002 و2008. وبرغم الغيابات، يبدو المدرب ريمي جارد الذي شهد خسارة «لي جون» أمام مرسيليا في نهائي كأس الرابطة قبل سنتين، واثقا من قدرة لاعبيه على احراز اللقب. وقال جارد: «روح الفريق عالية في الوقت الحالي، كان مهماً لنا أن نفوز قبل النهائي» على سان جيرمان بهدف الشاب جوردان فيري. وسيغيب فيري لإيقافه فيما يعاني جيدا فوفانا ويوان جوركوف وكليمان جرونييه من الإصابة لتصبح خيارات ليون محدودة في خط الوسط. ويأمل ليون تكرار ما حققه في نهائي كأس فرنسا 2008 عندما هزم سان جيرمان بهدف سيدني جوفو في الوقت الإضافي. (باريس - أ ف ب)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا