• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

«داعش» يذبح كاهناً خلال احتجاز رهائن واليمين يتهم الحكومة بالتراخي وعدم الكفاءة

الإمارات: الاعتداء على كنيسة في فرنسا يهدف لنشر الفتن

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 27 يوليو 2016

أبوظبي، باريس (وام ووكالات)

دانت دولة الإمارات العربية المتحدة أمس حادث الاعتداء على كنيسة في شمال غرب فرنسا الذي أسفر عن مقتل قس ذبحاً، ووصفته بأنه جريمة همجية ودنيئة. واعتبرت وزارة الخارجية والتعاون الدولي في بيان استهداف دور العبادة والعاملين فيها وترويع الآمنين، مثالاً صارخاً على أن الإرهاب لا دين له ولا مبادئ، وأن هدفه الأساسي نشر الفتن وتأجيج مشاعر الكراهية. وأكدت أن هذه الجريمة الصادمة التي وقعت في أحد الأماكن الدينية، تدل على خسة مرتكبيها ومن يقفون وراءهم، وتحتم على الجميع، العمل بحزم ودون تردد، من أجل التصدي للإرهاب بكل صوره وأشكاله. معربة عن تضامن الإمارات الكامل مع جمهورية فرنسا الصديقة، ودعمها لكل ما تتخذه من إجراءات في مثل هذه الظروف.

وكان إرهابيان عمدا إلى قتل كاهن ذبحاً أمس خلال عملية احتجاز رهائن داخل كنيسة في سانت اتيان دو روفريه بشمال غرب فرنسا، وانتهت العملية بمقتل الإرهابيين الاثنين على يد الشرطة الفرنسية، وتبنى تنظيم «داعش» العملية الإرهابية التي تؤجج التوتر والخوف في فرنسا بعد 12 يوماً من اعتداء نيس الذي خلف 84 قتيلاً و350 جريحاً الذي تبناه التنظيم الإرهابي.

ودخل المعتديان إلى الكنيسة في الصباح الباكر خلال القداس، واحتجزا خمسة أشخاص خرج منهم ثلاثة سالمين، بحسب وزارة الداخلية. ثم أقدما على ذبح الكاهن جاك هامل البالغ من العمر 84 عاماً، وأصابوا رهينة أخرى وضعها حرج ولم يكشف عن هويتها.

وقال مصدر مطلع على التحقيق: إن المهاجمين هتفا «الله أكبر» وهما يدخلان الكنيسة، وقد قتلا على يد الشرطة، بينما كانا يخرجان إلى باحة الكنيسة. وتفقد الرئيس الفرنسي فرنسوا أولاند مكان الاعتداء الذي وصفه بأنه «جريمة إرهابية دنيئة»، وقال وبرفقته وزير الداخلية برنار كازنوف: «استهدف الكاثوليك اليوم، لكن كل الفرنسيين معنيون»، داعياً مواطنيه إلى التضامن. وأضاف أن «الخطر يبقى ماثلاً».

وأُعلن رسمياً إحالة ملف العملية إلى قضاة مكافحة الإرهاب، وبعد ساعات تم توقيف رجل للاشتباه في تورطه بالعملية. وقالت مصادر متابعة للتحقيق: إن أحد المهاجمين «معروف من أجهزة مكافحة الإرهاب»، وسيتم تأكيد ذلك ما أن يتم التحقق من هوية الرجلين. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا