• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

سفير مصر بأثيوبيا: توقيع عقد دراسات آثار سد النهضة قريباً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 27 يوليو 2016

القاهرة (وكالات)

قال السفير المصري في أثيوبيا أبو بكر حفني، أن الوزراء المعنيين في كل من القاهرة وأديس أبابا أسسوا الطريق لتوقيع قريب لعقد دراسة آثار سد النهضة والتعاون في الحقول الصحية والتعليمية والتجارة والاستثمار التي وصلت آفاقا جديدة. وأوضح حفني، خلال كلمته في الاحتفال بالعيد الوطني لثورة 23 يوليو وبحسب بيان صحفي أمس، أن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ورئيس الوزراء الأثيوبي ناقشا في عدة لقاءات مستقبل العلاقات الثنائية ومستقبل القارة وآفاق تعزيز العلاقات بغية وضع استراتيجية الشراكة وتنسيق الجهود لضمان رفاهية الشعبين والقارة.

وذكر السفير المصري، أن الجانبين قررا المشاركة الفاعلة في التأكد من تكريس الاتحاد الأفريقي للحياة اليومية لشعوب القارة وتمتين تنسيق الجهود لضمان التنمية والأمن الإفريقيين. وأردف السفير قائلاً: «تمخض عن إعلان مالابو، توقيع مصر وأثيوبيا والسودان إعلان المبادئ في الخرطوم في مارس 2015 الذي مهد الطريق أمام بداية جديدة من التعاون، بحيث لم يعد نهر النيل مصدراً للنزاع بل دافعاً لإعلاء مصالح مواطنينا نحو آفاق جديدة. كما وجه حفني، التهنئة لأثيوبيا لشغل عضو غير دائم في مجلس أمن الأمم المتحدة، معرباً عن ثقته بالعمل الوثيق بين بلاده وإثيوبيا في نيويورك لصيانة المصالح الإفريقية من خلال التحولات الجغرافية السياسية الحاصلة في أفريقيا والعالم برمته مع إفراد تركيز خاص على الإرهاب المسلح الذي لا يعرف حدوداً ولا يوفر ديناً أو عرقاً أو جنسية.

وأشار سفير مصر في أثيوبيا، إلى أن العلاقات بين البلدين أخذت منحى استثنائياً عند استقبال رئيس الكنيسة القبطية في الإسكندرية، القديس فرومنتيوس، مؤسس المسيحية في أثيوبيا، وإشادة البطريرك بإنجازات القديس ومن ثم تعيينه أول مطران لأثيوبيا وما كان لذلك من تأثير كبير على العلاقات بين البلدين، عمق الأواصر بين الشعبين المصري والإثيوبي بشكل أبدي. ولفت حفني، إلى التزام مصر بسياسة خارجية ثابتة تعتمد المبادئ الرئيسة وترمي إلى الترويج لنظام مستدام ومستقر، يحقق المصالح المشتركة، ويضع حلولاً سلمية للنزاعات، ويبتعد عن التدخل في الشؤون الداخلية لباقي الدول، مضيفاً أن مصر تتوقع نفس الالتزام من دول الجوار.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا