• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

«الأوقاف المصرية» تحذر من استغلال اليمين المتطرف لحوادث القتل في ألمانيا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 27 يوليو 2016

أحمد شعبان (القاهرة)

حذَّر مرصد الإسلاموفوبيا التابع لدار الإفتاء المصرية، من استغلال اليمين المتطرف لحوادث القتل التي جرت مؤخراً في ألمانيا، وذلك ليزيد من حملات الكراهية ضد الإسلام والمسلمين واللاجئين ليحقق مكاسب سياسية في سباقه نحو السلطة. وأوضح المرصد، في بيان أمس، أن ألمانيا شهدت مؤخراً سلسلة حوادث، كان آخرها مقتل سوري فجّر مطعماً في مدينة أنسباخ بولاية بافاريا «جنوبي ألمانيا»، وإصابة 12 آخرين، ولم تستبعد السلطات أن يكون التفجير هجوماً إرهابيّاً. وأضاف المرصد أن اليمين المتطرف في ألمانيا، خاصة حركة «بيجيدا» المعادية للإسلام، وحزب البديل من أجل ألمانيا، سيستغل تلك الحوادث في تأجيج مشاعر العداء ضد المسلمين واللاجئين في ألمانيا، رغم أنه لم يثبت حتى الآن وجود دوافع دينية سياسية خلف هذه الحوادث سوى في حادثة فورتسبرج، ورغم أن معظم القتلى في هذه الحوادث من المسلمين، حيث إن ثمانية قتلى من بين تسعة في حادث المركز التجاري مسلمون. وكان المرصد قد حذر في تقرير سابق له من تزايد شعبية حزب البديل من أجل ألمانيا اليميني المتطرف الذي أظهر استطلاع للرأي أن 60 في المئة من سكان ألمانيا يوافقون على تصريحاته المعادية للإسلام، من أنه «لا مكان للإسلام في ألمانيا». ودعا المرصد المؤسسات الإسلامية في ألمانيا إلى التفاعل الإيجابي مع الدوائر الإعلامية والاجتماعية المحيطة بها، لإزالة الالتباس ومواجهة محاولات تنميط صورة المسلمين الذهنية، وإسراع وسائل الإعلام باتهامهم بأنه وراء أي حادثة عنف. كما دعا المرصد هذه المؤسسات إلى كشف انتهازية أحزاب وحركات اليمين المتطرف التي تسعى لمكاسب سياسية من خلال تأجيج مشاعر العداء ضد المسلمين واللاجئين هناك.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا