• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

تحرير 14 عنصراً من قوات الأسد من سجن «النصرة» بريف درعا

النظام السوري يسيطر على شرق حلب ويطالب المعارضة بالاستسلام

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 27 يوليو 2016

عواصم (وكالات)

سيطرت قوات الحكومة السورية أمس، على أرض في مدينة حلب شمال غرب البلاد، كما شددت الحصار على مناطق تسيطر عليها المعارضة بالمدينة التي يقطنها نحو 300 ألف شخص. ووجه الجيش السوري دعوة إلى مقاتلي المعارضة لإلقاء السلاح وتسليم أنفسهم للسلطات، إثر تمكنه من التقدم في أجزاء كبيرة من حي الليرمون بالمدينة. وغداة ارتفاع حصيلة القصف الجوي على حي المشهد إلى 24 قتيلاً، جددت قوات النظام قصفها للحي، مما أدى إلى تدمير مبنى ومقتل طفل.

وقال التلفزيون السوري الرسمي إن القيادة العامة للجيش أبلغت سكان المناطق التي تسيطر عليها المعارضة في حلب، بوساطة رسائل نصية عبر الهاتف، بأن الجيش وفر ممرات آمنة ومراكز مؤقتة لمن يريد مغادرة تلك المناطق.

وأضاف الجيش أنه سيواصل تزويد سكان حلب بالضروريات الأساسية، لكنه دعا المقيمين في مناطق تسيطر عليها المعارضة في المدينة إلى طرد من وصفهم بـ«المرتزقة والمقاتلين الأجانب».

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن المنطقة شهدت قتالاً عنيفاً وغارات جوية قبل الاستيلاء على حي الليرمون. وأكد سيطرة قوات النظام بالكامل على الحي بعد اشتباكات عنيفة مع الفصائل المقاتلة التي كانت تسيطر عليه، معززة بذلك حصارها الناري على حي بني زيد الخاضع بدوره لسيطرة الفصائل.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن إن «أهمية السيطرة على الليرمون وبني زيد تكمن في وقف إطلاق الصواريخ وتشديد الحصار» على الأحياء الشرقية. وأضاف أن قوات النظام عززت حصارها على بني زيد، مشيراً إلى أن الاشتباكات جارية وسط غارات جوية مكثفة في المنطقة، من دون توفر حصيلة للقتلى. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا