• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

«داعش» يدمر جسراً وجامعة ويعدم 8 جنود بالموصل

تفجير مقر لـ«الحشد» بالكرادة خلال اجتماع قياداته

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 27 يوليو 2016

سرمد الطويل، وكالات (بغداد)

فجر مجهولون أمس أحد أبرز مقرات ميليشيات «الحشد الشعبي» في منطقة الكرادة وسط بغداد لدى اجتماع قادة المليشيات، في سابقة هي الأولى في العاصمة، وسط أنباء عن إصابة أبو مهدي المهندس نائب قائد المليشيات الذي كان يترأس الاجتماع. في حين فجر تنظيم «داعش» جسراً يربط بين مدينتي الموصل بمحافظة نينوى، وكركوك لإعاقة حركة القوات العراقية خلال عملية تحرير المدينة، كما فجر مجمع كلية الحدباء الأهلية شمال الموصل، وأعدم 8 جنود سابقين في الجيش العراقي كان احتجزهم منذ مدة جنوب المدينة.

ونقلت «العربية نت» عن مصادر أمنية عراقية أن مجهولين استهدفوا أحد أبرز مقرات ميليشيات «الحشد الشعبي» في منطقة الكرادة وسط بغداد. وأكدت أن المقر الذي يعود لكتائب (بابليون)، وهي كتائب تضم الحشد المسيحي لسهل نينوى، تم استهدافه بعبوات ناسفة وضعت في كيس بلاستيكي وزرعت في المقر الذي كان يعقد فيه اجتماع يضم أبرز قادة الميليشيات يترأسهم أبو مهدي المهندس.

ومنعت الميليشيات وسائل الإعلام من التصوير أو بث الخبر، مع التعتيم التام حول عدد القتلى والجرحى، كما هددت وسائل الإعلام من مغبة الوصول إلى المقر الذي شهد حرائق كبيرة بعد التفجير. ولم تصدر أية تصريحات بشأن الحادث الذي أفادت المصادر بأنه وقع صباح أمس، لكنها ذكرت إصابة المهندس بالتفجير.

من جهة أخرى، أدى انفجار سيارة مفخخة في حي العامل جنوب غرب بغداد صباح أمس، إلى إصابة 10 أشخاص وإلحاق أضرار مادية بمكان الانفجار، الذي فرضت القوات الأمنية حوله طوقاً أمنياً.

من جهة أخرى، قال العميد عبد الكريم السبعاوي من قيادة عمليات نينوى، إن «داعش» فجر جسر السلامية الذي يربط الموصل وكركوك، خشية تقدم قوات البيشمركة والقوات العراقية مع بدء انطلاق عملية تحرير الموصل. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا