• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

5 أندية توجت بألقاب البطولة

«الفورمولا» و «الفرسان» يطاردان «ثنائية» أفضل إنجاز

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 19 أبريل 2014

معتصم عبد الله (دبي)

يستعد فريقا الجزيرة والأهلي لكتابة تاريخ جديد في بطولة كأس دوري الخليج العربي لكرة القدم، حينما يلتقيان في مواجهة النهائي الليلة، وأياً كان المتوج باللقب في مباراة اليوم سيكون هو الفريق صاحب الإنجاز الأفضل في البطولة بنيله اللقب مرتين للمرة الأولى في تاريخ المسابقة.

وتوجت خمس أندية بألقاب البطولة في نسخها الخمس الماضية بداية من موسم 2008 - 2009 وحتى 2012 - 2013، حيث تنقل اللقب بين أندية العين في الأولى والجزيرة في الثانية والشباب في الثالثة، مروراً بالأهلي في نسخة 2011 - 2012 وعجمان حامل لقب النسخة الخامسة والأخيرة في الموسم الماضي.

وحسمت مباراة واحدة من مواجهات النهائي الخمس بركلات الترجيح، وجمعت الشباب والأهلي في نهائي نسخة 2011 - 2012، بعد انتهاء المباراة في وقتها الأصلي بالتعادل الإيجابي (1 - 1) حيث سجل جرافيتي هدف الأهلي، فيما أحرز الميدا هدف الشباب، ليتم الاحتكام لركلات الترجيح التي ابتسمت للأهلي بالفوز (5 - 3).

وشهدت مواجهة العين والشباب في نهائي نسخة 2010 - 2011 أكبر معدل للأهداف، بفوز الجوارح (3 - 2)، سجل منها مهاجمه السابق ولاعب الأهلي الحالي سياو هدفين بجانب مواطنه ولاعب الجوارح السابق سيزار الهدف الثالث.

ومرت المسابقة خلال أعوامها الخمسة بالعديد من المتغيرات، حيث أقيم الدور الأول في نسختها الأولى 2008 - 2009 بنظام المجموعات، ووزعت الـ 12 فريقاً المشاركة إلى ثلاث مجموعات تأهل البطل في كل مجموعة، إضافة إلى صاحب أفضل مركز الثاني إلى الدور نصف النهائي والذي أقيمت مبارياته بنظام الذهاب والإياب، وتأهل الوحدة والعين للنهائي الأول الذي توج بلقبه العين بفوزه في المباراة النهائي بهدف حمل توقيع لاعبه شهاب أحمد.

واستمر نظام المسابقة بشكلها الأول خلال النسخة الثانية موسم 2009 - 2010 والتي توج بلقبها الجزيرة، بعد تغلبه على عجمان في النهائي (2 - 0)، وشهدت المواجهة أول ركلة جزاء تحتسب في المباريات النهائية للبطولة، سجل منها سلطان برغش الهدف الثاني للفورمولا، بعد أن افتتح علي مبخوت التسجيل لفريقه. وتغير نظام المسابقة في النسخة الثالثة موسم 2010 - 2011، لتقسم الفرق المشاركة في الدور الأول إلى مجموعتين ضمت كل واحدة 6 فرق، ولعب الدور الأول بنظام الدوري من دورتين حيث خاض كل فريق 10 مباريات، وتأهل بنهاية الدور الأول 4 فرق (أصحاب المركزين الأول والثاني في كل مجموعة) إلى نصف النهائي، والذي أقيم بنظام خروج المغلوب من مباراة واحدة أقيمت على ملاعب محايدة، حيث تأهل بنهاية الدور نصف النهائي العين والشباب للمواجهة النهائية، والتي انتهت لمصلحة الأخير بفوزه (3 - 2)، وشهدت المباراة تسجيل أول ثنائية في نهائي البطولة سجلها البرازيلي سياو لاعب الشباب السابق.

وبقى نظام المسابقة دون تغيير خلال النسخة الرابعة موسم 2011 - 2012، والذي شهد تأهل الأهلي والشباب للنهائي، حيث توج الأول باللقب، بفوزه بركلات الترجيح (5 - 3) بعد انتهاء المباراة في وقتها الأصلي بالتعادل الإيجابي (1 - 1).

وفي النسخة الماضية، اجري تعديل آخر على نظام المسابقة في الدور الأول، بعد ارتفاع عدد الفرق المشاركة إلى 14 فريقاً، حيث وزعت على 3 مجموعات ضمت الأول والثانية 5 فرق في كل مجموعة، في حين ضمت الثالثة 4 فرق فقط، وتأهل أول كل مجموعة إلى الدور نصف النهائي بجانب أفضل فريق حصل على المركز الثاني في المجموعات الثلاث للدور نصف النهائي الذي أقيم بنظام خروج المغلوب من مباراة واحدة. ونال عجمان الذي تأهل من الدور الأول بوصفه (أفضل ثان) لقب البطولة بعد تخطيه عقبة الشباب (2 - 1) في نصف النهائي، وفوزه على الجزيرة بالنتيجة ذاتها في المباراة النهائية، والتي ثأر فيها من خسارته أمام الفورمولا في نهائي 2009 - 2010.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا