• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

قصة حقيقية عن عالم الأرواح تثير الجدل

«الشعوذة2».. قوى شريرة تطارد الإنسان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 27 يوليو 2016

تامر عبدالحميد (أبوظبي)

«The Conjuring» - الشعوذة» فيلم صدر عام 2013 وحقق نجاحاً جماهيرياً، حيث وصل مجموع إيراداته إلى 316 مليون دولار، ودارت قصته حول «إدوارد وارين» وزوجته «لورين» اللذين يعملان كمحققين في الظواهر الطبيعية الخارقة، وخلال أحداث الفيلم تطلب إحدى العائلات التي تعرضت للترهيب من الأرواح الشريرة، المساعدة من لورين وزوجته، وهي عائلة «روجر» وزوجته «كارولين» وأبنائهما الخمسة، إذ يواجه المحققون هذه الأرواح الشريرة التي سكنت منزل العائلة، لتصبح المواجهة شرسة والأكثر رعباً في حياتهما العملية، وعلى أثر النجاح المدوي الذي حققه الفيلم، قرر فريق العمل تنفيذ جزء ثان من «الشعوذة» الذي أثار الكثير من الجدل قبل طرحه في دور العرض السينمائي خصوصاً أن الفيلم ليس مجرد قصة ألفها الكاتب من مخيلته، إنما أحداث واقعية لقصة حقيقية حدثت في بريطانيا.

ظواهر

فريق عمل الجزء الأول هو نفسه في الجزء الثاني من «الشعوذة2» حيث أخرجه جيمس وان، وألفه كل من كاري هايز وتشاد هايز، فيما لعب بطولته الممثلون فيرا فارميجا وباتريك ويلسون وفرانسيس أوكونور وخافيير بوتيت وسيمون ماكبرني، وتدور أحداث العمل الجديد بعد تحقيق كل من «إدوارد وارين» الذي يلعب بطولته باتريك ويلسون وزوجته «لورين» التي تجسد دورها فيرا فارميجا، في أحداث أميتيفيل، يعودان مرة أخرى المتخصصان في الظواهر الخارقة للسفر إلى شمال العاصمة البريطانية لندن لمساعدة عائلة «هادجسون» المكونة من أم وأبنائها اﻷربعة بعد معاناتهم داخل منزلهم المليء بالأرواح الشريرة الذي يعيشون به.

شهرة عالمية

تبدأ قصة الفيلم في عام 1977، مع طلب الأم بيجي هودجسون التي لعبت دورها فرانسيس أوكونور لكل من إيد وزوجته لورين، بعد أن حازا شهرة عالمية في مطاردة الأرواح الشريرة، وحينما يدخلان منزلهما يكتشفان أنهما يتعرضان لقوى شريرة تريد السيطرة عليهما وعلى ابنتهما، فيتدخلان بطرقهما المعروفة ويُضطران إلى مواجهة كيان شيطاني قوي. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا